اهم الاخبارتكنولوجيا

مراجعة Days Gone

خاص | آدم الكوافي

كثرت الألعاب التي تتحدث عن نهاية العالم وانتشار ما يشبه الزومبي ولكن قليلة هي التي تُثبِت جدراتها وسط زخم الألعاب المنتشرة، فلعبة Days Gone من منظور شخصي ثالث وذات عالم مفتوح، تسوده الفوضى ومليء بالمخاطر، التي تهدد مبادئ من المفترض ألا تموت حتى وإن ماتت الحضارة، حيث تلعب بشخصية Deacon سائق دراجة عصابات الذي يحاول البقاء على قيد الحياة في عالم انتهت فيه مظاهر الحياة التي دمرها وباء عالمي، لم يترك لا أخضر ولايابس.. اللعبة حصرية PS4 ومن تطوير استوديو Bend Studio الذي اشتهر بتطوير لعبة Syphon Filter على أجهزة PS1

ومنذ ظهورها في معرض E3 قبل أعوام أثارت تساؤلات عديدة من قبل اللاعبين حول جدارة اللعبة، وما إذا كانت مشابهة لسابقاتها من ألعاب حصرية لل PS4 أم ستقدم تجربة جديدة.

تدور القصة حول Deacon سائق الدراجات ذي الشخصية الحازمة والقاسية، فهو لا يعير أي اهتمام لأي شخص إلا لصديقه الوفي Boozer اللذين يحاولان البقاء على قيد الحياة وتجوال في هذا العالم الموحش الذي لايعرف الرحمة، Deacon أصبح صياد مكافآت ويساعد من تبقى من البشر وينجز بعض المهام، باحثا عن أمل بعد معاناة كبيرة بسبب خسارة شخص عزيز على قلبه وهي زوجته أثناء حدوث الكارثة.

فعالم اللعبة يبدأ بعد سنتين من الكارثة وانهيار الإنسانية، فالفيروس ينتشر أكثر وأكثر فتظهر وحوش همجية أشبه بالزومبي يطلق عليها Freakers والمصابون ليسوا من البشر فقط بل تمتد العدوى إلى الحيوانات، ويتحول الإنسان والحيوان إلى كائنات أكثر عدوانية، وهناك مجموعات دينية وقُطاع طرق تعمل على القضاء عليك بأي طريقة، فعالم اللعبة خلق صراعاً لامتلاك الموارد اللازمة للبقاء في الحياة والوقوف في وجه التحديات التي أمامهم؛ رغبة في النجاة، فالبقاء للأقوى ضمن الحياة البريّة المتوحّشة التي يقتل فيها الناس بعضهم بعضا.

يُلاحظ على اللعبة أنّ تسلسل الأحداث فيها كسائر ألعاب العالم المفتوح، فهي ليست متسارعة بما فيه الكفاية ولكنها في نفس الوقت تجعلك تريد معرفة ما الذي سيحدث عند تقدمك في اللعبة، وأكثر ما يعيبها هي فترات التحميل الطويلة عند الانتقال بين المشاهد السينمائية فهي مزعجة ولا تواكب التطور الذي حدث لبقية الألعاب، مما يفسد متعة تجربة اللعبة بصفة عامة.

في هذا العالم الواسع والمتنوع يمكنك التنقل بالدراجة النارية وهي إضافة ممتعة جدا في اللعبة حيث تعتبر جزءا من شخصية Daceon والوسيلة الوحيدة للتنقل واستشكاف العالم، وهي بمثابة رفيقة الدرب ويجب الاعتناء بها بتصليحها وصيانتها دورياً، وإضافة التحسينات عليها ومع العلم أنه قد ينفد منها الوقود فعليك الانتباه لمؤشر الوقود أو عند المرور على محطة الوقود لأن هذا قد يؤدي إلى التجوال على قدميك والبحث عن الوقود لمسافات طويلة.

كما أن عالم Days Gone يتميز بالتغيّرات الجوية القاسية والمتقنة بتفاصيلها عالية الدقة من الجو الحار المشمس إلى تساقط الأمطار والثلوج والتنوع بالأماكن من الغابات والمراعي إلى السهول الثلجية والصحراء، ودورة النهار والليل خلال اللعب، تم توظيف كل ذلك لمحاكاة الواقعية والتغييرات الديناميكية تجعلك تندمج مع أجوائها.

توجد مهمات رئيسية ومتنوعة ، ففي النصف الأول من اللعبة ليست حماسية بما فيه الكفاية، ولكن تشتد الوتيرة مع بداية النصف الثاني حيث يمكنك الخوض في الطريقة التي تراها مناسبة لإنهاء المهمات، من التسلل أو الهجوم.

اللعبة تعتمد على أساليب كثيرة للقضاء على الأعداء حيث التنوع الكثير في الأسلحة، ولكن المشكلة تكمن في نقص الذخيرة وعدم توفرها بكثرة، وذلك يتطلب عليك البحث واستكشاف البيئة المحيطة مثل المباني والسيارات المهجورة، كما يمكنك صناعة أشياء تدعم الموارد التي جمعتها وفي لحظات يجب عليك القتال اليدوي القريب من استخدام مضرب بيسبول الذي عند استخدامه بكثرة يصبح بلاقيمة أو يتكسر، ولكن طريقة القتال اليدوي لم تكن مثالية لأنك ستشعر بنقص ما عند تنفيذها.

وبالنسبة للأعداء فهم مختلفون وتصاميمهم تثير الريبة فـعلى سبيل المثال نجد Freakers دائماً موجودين على شكل مجموعات في مكان واحد وبأعداد هائلة كأحد النقاط الإيجابية التي تمتلكها اللعبة، وهذا يُذكّرنا بفيلم World War Z كثيراً وعند بدء المواجهة يقوم اللاحقون بك بطريقة سينمائية في فوج واحد ولايكون اللحاق بك في خط مستقيم وإنما من كل جهات لقطع جميع السبل للنجاة، ويمكنك تغيير استراتيجيتك التي تراها مناسبة للقضاء عليهم من وضع المفخخات وتفجير خزانات البنزين أو يمكنك الهروب منهم ومواجهتم لاحقاً.

الظلام يلعب دوراً مهماً في اللعبة حيث يصبح أشد أعدائك بسبب خروج أعداد هائلة من الـ Freakers والحيوانات المفترسة المصابة خلال الليل، بينما في الصباح تنخفض أعدادهم ويظهر قُطاع الطرق البشر.

توجد مخيمات ومعسكرات محمية ممن تبقى من البشر المنعزلين، وتلعب دورا مهماً حيث Daceon هي حلقة الوصل بين هؤلاء الناجين والعالم الخارجي، وكلما أتممت المطلوب منك من مهمات وتقدم لهم المساعدة تم تقدير مكانتك وزاد نيل الثقة وتلقيت خدمات أفضل وتحصلت على عناصر أجود، مثل أدوات ومعدات تسهم في تطوير الدراجة والأسلحة الجديدة، كما يتم تعزيز القدرات القتالية لديك وتفعيل غريزة النجاة.

مشاكل التقنية عديدة كونها لعبة عالم مفتوح من تداخل الأشياء مع بعضها البعض والدخول في حواجز وعدم اكتمال مظهر المعسكر من الأسطح والبنايات، وأيضاً سقوط الأعداء بحركات غير مقنعة وانخفاض في عدد الإطارات في بعض المناطق، علما أنه تم استخدام المحرك الشهير Unreal Engine 4 على غير عادة ألعاب سوني الحصرية التي تستخدم غالبا محركها الخاص للتطوير ويمكن لهذه المشاكل أن تُصلح بتحدثيات مستقبلية.

توجد العديد من المهام الفرعية المتنوعة بشكل كبير، من مهاجمة مخيم قطاع الطرق والتخلص منهم والحصول على ممتلكاتهم للحد من الهجوم عليك مرة أخرى، وأيضا للتخلص من وكر الوحوش Freakers المتبعثرين حول خريطة العالم عبر حرقهم .. ومع ملاحقة بعض الأشخاص بدراجة نارية بعد قيامهم بأعمال شنيعة ويجب عليك إيقافهم والقبض عليهم، وكذلك توجد محطات بحث طبية يجب عليك تحريرها، وأخيرا المخيمات الرئيسية التي توفر لك بعض المهمات المختلفة.

المهمات الجانبية تعطي اللعبة قيمة كبيرة لمحبي التجميع والاستكشاف للحصول على كافة القدرات المتنوعة والحصول على جميع الأدوات وفتح السفر السريع وغيرها، ولكن المهمات الجانبية في بداية الأمر ممتعة إلا أنه يغلب عليها الملل والتكرار لاحقا لأنها أوجدت لإطالة عمر اللعبة .

تميزت اللعبة بالعديد من الموسيقى وبعض الألحان الحماسية أثناء قيادة الدراجة النارية في الطرق، علاوةً على أصوات الوحوش التي تثير بعض التوتر والقلق عند مواجهة الأفواج الكثيرة من الأعداء.

يتباين مستوى الصوتيات من أصوات الطبيعة كحركة الأشجار مع الرياح و أصوات تساقط الأمطار وتدفق الأنهار والصواعق الرعدية والأكشن من طلقات وتفجيرات، فهذه اللعبة تُقدِّم نفسها بشكل مميز على صعيد الصوتيات وهي واحدة من أقوى نقاطها.

لنأتي إلى النقطة التي أثارت جدلاً بين محبي اللعبة حيث إنها تدعم الدبلجة العربية باللهجة المصرية فقط، مما لايوصل المشاعر الحقيقية للمؤدي الأصلي باللغة الإنجليزية، فيما تظل الحوارات والقوائم باللغة الإنجليزية وهذا مايعيب اللعبة أكثر مما يفيدها … وحقيقةً إن هذا الأمر غير مناسب، فالدبلجة هنا ترضي فئة معيّنة من اللاعبين وتستثني الكثير من المنطقة الإقليمية نفسها.

الخلاصة : لعبة Days Gone تميزت بكونها تدور في عالم مفتوح انتهت فيه مظاهر الحياة .. اللعبة لاتخلو من حماسة وتشويق لولا بعض العراقيل التي منعت وصول اللعبة إلى مرحلة الاكتمال، مع هذا يحسب لها أنها محاولة جيدة لعنوان جديد.

التقييم النهائي : 7/10

[تم توفير هذه اللعبة من الناشر قبل صدورها في الأسواق]

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى