حياة

كيف تصبح مليونيرًا في سن الـ16 عامًا؟

في أغلب الأحيان تركز طموحات الشباب في سن المراهقة على منافسة الأصدقاء في اقتناء أحدث الهواتف أو ألعاب الفيديو، أو ربما محاولات صبيانية لإيقاع فتاة في شباك حبه، لكن قليل منهم يفكر في حلم الثراء والاجتهاد والسعي لتحقيق ذلك.

إذا جذبك الموضوع فاعلم أنك واحد من أولئك الذين يتميزون بتفكير متفرد، وهي سمة رئيسية في أصحاب الأموال، لكن عليك أن تقرنها بما يلي:

1- اعرف شخصيتك جيدا:

في هذه السن الصغيرة، أنت لا تزال في مقتبل العمر، لم تمر بتجارب حياتية تظهر معدنك، وهذا على عكس ما تظن جانب جيد، لأن لديك فرصة لتغيير نفسك أو تغيير مجالك في سن مبكرة، عليك أن تعلم  شخصيتك، وما يحفزك، وما يصيبك بالإجهاد وكيف تتغلب عليه.

2- اقرأ عن الطبقة التي تنوي أن تكون فيها:

اقرأ كثيرًا عن أصحاب الملايين، خاصة العصاميين منهم، وعليك أن تدرك أنهم لم يحققوا النجاح عن طريق الصدفة، فابحث أكثر عن معادلتهم في النجاح وسيرهم الذاتية، سيساعدك أيضًا الاطلاع على كتب علم النفس، والتنمية الشخصية.

3- تعلم لغة المال:

إذا كنت تريد جني المال، فيجب أن تكون على دراية كاملة بلغة المال، ادرس الاقتصاد، والشؤون المالية، ونظريات الاستثمار، وكيف يحلل المستثمرون الفرص، ومقياس نجاح الأعمال، والتضخم وأرباح رأس المال وثغرات الضرائب، سيجنبك هذا خسارة الملايين فيما بعد.

4- المبيعات والتسويق:

كل شيء في مجال الأعمال والاستثمارات يتلخص في المبيعات والتسويق، فإذا كان لديك منتج جيد، ولا تعلم كيفية تسويقه فسيكتب عليك الفشل من البداية.

اقرأ كل شيء لكل من بريان تريسي، وزيغ زيغلار، وغرانت كاردان، وتابع الإعلانات والنشرات البريدية، علّم على أكثر ما استرعى انتباهك ودون ملاحظاتك حولها.

5- تعرف على الحياة.. بالتجربة:

هل سمعت بمقولة إن للسفر 7 فوائد؟ من ضمنها تحصيل العلم، وتكوين الصداقات، فمعرفة الناس كنوز، وبهذه الطريقة ستعلم كيف يعمل العالم حقا.

7- تحلى بالصبر:

لعل أكبر سمة في هذا السن هو الاستعجال، وعلى ذلك جدير بك محاربة طبيعتك قليلًا، فالثروة تتطلب الصبر، قد يستغرق الأمر 5 سنوات أو 20 عامًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق