أخبار ليبياخاص 218

وداع جبريل

شاركت عديد الشخصيات العربية والمحلية في رثاء رئيس وزراء ليبيا الأسبق، الدكتور محمود جبريل، الذي توفي، الأحد، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا، غسان سلامة، غرد قائلا: “التقينا منذ نحو عقد ونصف وتصادقنا. كان وفيا لعائلته ولوطنه ولأصدقائه، حريصا، عقلانيا، صبورا على المصاعب، منفتح الذهن، عفيف اللسان”.

أما الكاتب والصحفي رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط، غسان شربل، فاختار وصف الدكتور محمود جبريل في نعيه له بـ”الليبي الناصع”، الذي تحالفت ضد قلبه شراهة كورونا وخيبات بلاده.

ونعى رجل الأعمال المصري المعروف، نجيب ساوريس، جبريل في تغريدة قال فيها إن ليبيا والأمة العربية خسرت رجلا عظيما مستنيرا ووطنيا من الدرجة الأولى.

المحامية والناشطة الحقوقية آمال بوقعيقيص عزت ليبيا في فقيدها “الكبير في زمن الصغار”، بحسب وصفها.

المحامي والحقوقي عبد الحفيظ غوقة استذكر الظروف الاستثنائية التي برز فيها اسم الراحل بين الليبيين، قائلا إن تاريخ ليبيا السياسي سيذكر طويلا اسم الدكتور محمود جبريل كأحد أبرز القادة السياسيين في مرحلة كانت من أصعب وأدق ما مرت به البلاد.

المحامي والناشط الحقوقي عبدالحفيظ غوقة

وكتب عضو المجلس الأعلى للدولة أبو القاسم قزيط، رثاء تحت عنوان “خذلوك يا جبريل”، عبّر فيه عن خسارة ليبيا لشخص صاحب فكر ومبدأ.

بدوره، نعى الكاتب ومندوب ليبيا الأسبق لدى الأمم المتحدة، عبدالرحمن شلقم، جبريل الذي كان رفيقه في أيام الدراسة، وحاول مواساة نفسه والليبيين في هذه المحنة.

الكاتب منصور بوشناف ودّع جبريل بقوله: “رحل أحد رجال المعرفة، أحد رجال مستقبل ليبيا الذي حلم به الكثيرون”.

وبدأ الدكتور عز الدين قويرب رثاءه بالاعتراف بقسوته على الدكتور محمود جبريل، عقب نزوله للعاصمة التي أُجبر مكرهاً على تركها والوطن بأكمله.

وفي وداعه للراحل، كتب وزير الخارجية الأسبق بالحكومة الليبية، الدكتور محمد الدايري: “فقدت ليبيا شخصية وطنية فذة. سيبقى الدكتور محمود جبريل رمزا للعطاء والتفاني”.

الدبلوماسي والسياسي الأردني، أحمد مساعده، نشر صورا تجمعه بجبريل وكتب عليها: “تشاركنا الحوار في المحافل حول إعادة إنتاج الدولة العربية وآخرها في روما. خسارة كبيرة”.

المبعوث الأممي إلى ليبيا سابقا، طارق متري، غرد عبر حسابه قائلا: “فقدت ليبيا شخصية وطنية كبيرة. كان محمود جبريل رجل مبادرة وحوار، عينه على المستقبل”.

وأعرب السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند عن الحزن والأسى لنبأ وفاة جبريل واصفا إياه بالشخصية الملتزمة بضمان مستقبل ديمقراطي وآمن ومزدهر للشعب الليبي.

مبعوثة الأمين العام المكلفة ستيفاني ويليامز بادلت، في بيان رسمي، الشعب الليبي مشاعر الحزن بعد وفاة جبريل.

وعزّت الدكتورة أم العز الفارسي عبر حسابها أهل ومحبي الراحل محمود جبريل، “ابن ليبيا البار”.

أم العز الفارسي
أم العز الفارسي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق