العالم

هجوم انتحاري في “حي الميدان” الدمشقي

إنه أول هجوم انتحاري تتعرّض له العاصمة السورية “دمشق” منذ “يوليو” الماضي، إذ هاجم انتحاريان مركزا للشرطة فيها أمس الإثنين ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل، وعن ذلك قال وزير داخلية النظام اللواء “محمد إبراهيم الشعار” إن الهجوم كان بمجموعة من القنابل وأسفر عن مقتل عدد من رجال الشرطة والمدنيين داخل قسم شرطة “حي الميدان” دون أن يذكر عددهم بالتحديد.

وذكرت قناة “الميادين” التلفزيونية أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عشرون آخرون عندما هاجم أربعة مسلحين مركزا للشرطة، أما وكالة الإعلام الروسية فقالت إن القتلى “15”، وقد أوضح الوزير أن أحد المهاجمَين فجر نفسه عند المدخل الرئيسي للمركز بينما فجر آخر عبوة ناسفة في الطابق الأول، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن رغم قول الوزير إن هذا جاء كردّ انتقامي بسبب انتصارات الجيش على الأرض حسب قوله، وقد أظهرت لقطات نقلها التلفزيون السوري جثث القتلى ملفوفة في أكفان في موقع الهجوم ورجال إطفاء يكافحون ألسنة اللهب، في “دمشق” الآمنة نسبيا مقارنة بغيرها من المناطق السورية الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى