حياة

“نتائج غريبة” لتدخين الآباء والأمهات على الأطفال. إقرأ

يزيد تدخين الآباء والأمهات مخاطر إصابة أطفالهم ثلاثة أضعاف الأطفال الذين لا يُدخّن آباؤهم في المنازل، إذ حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من أن الآباء، الذين يبدأون التدخين في مراحل مبكرة، ويستمرون في التدخين لمراحل طويلة قبل الإنجاب، ترتفع نسبة إصابة أطفالهم بالربو بشكل واضح.
وأظهرت الدراسة أن الخطر الأكبر لإصابة الطفل بالربو يهدد أطفال الآباء، الذين يبدأون التدخين قبل عامهم الخامس عشر. ومن المعروف أن التدخين يسبّب أضراراً جينية بالحيوانات المنوية، تنتقل إلى الأبناء.
وتوصلت الدراسة إلى هذه النتائج بعد تحليل بيانات 24 ألف طفل. وبالنسبة للأم، فإن هذا الخطر يرتفع في حال التدخين أثناء الحمل، أو قبيل حدوثه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق