العالم

مُحامو الجزائر يحتجون على حملة الاعتقالات غير المبررة

أحيا الجزائريون أمس ذكرى أول انتفاضة شعبية في الخامس من أكتوبر عام 1988، والتي أفضت إلى مقتل نحو 500 متظاهر احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.

محامون خرجوا أمس في مختلف المدن بمسيرات تضامنية مع فعاليات الحراك الشعبي ومعتقلي الرأي الذين احتجزتهم السلطات على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الشعبية. وشارك المحامين في مسيراتهم ناشطون وجمعيات، للتعبير عن الروابط الوثيقة التي تجمعهم تحت عنوان النضال من أجل الديمقراطية والحرية.

وأصدر مجلس منظمة المحامين بيانا دعا فيه إلى مقاطعة كل المتابعات الخارقة للقانون والمؤدية إلى محاكمات صورية، كما هدد المكتب النقابي في العاصمة، بمقاطعة الدفاع عن المحبوسين، بسبب ما أسموه بإفراط السلطة في حملة التوقيفات والاعتقالات التي لم تعد مبررة قانونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق