تكنولوجياكورونا

ملايين في بيوتهم بعد كورونا فهل ينهار الإنترنت لشدة الطلب؟

أعلنت العديد من الدول في مختلف أنحاء العالم، خاصة تلك التي تفشى فيها فيروس كورونا المستجد Covid-19 حظر التجول والعمل من المنزل والتعلم عن بعد للحد من انتشار الفيروس والسيطرة عليه.

وبات الملايين الآن في منازلهم يعملون أو يتعلمون، وهذا بالطبع يزيد الضغط على شبكات الانترنت فمعدل استخدام الشبكة العنكبوتية ازداد أضعافًا مضاعفة في الأسابيع القليلة الماضية.

شركة Ookla لخدمات الإنترنت، والمطورة لخدمة Speedtest التي نستخدمها لقياس سرعة الانترنت، راقبت عن كثب أداء وجودة شبكات الإنترنت المحمولة العالمية وشبكات النطاق العريض، ورغم تدهور الأداء، خاصة فى البلدان الأكثر تضرراً، مثل الصين وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا، إلا أن الشبكات ما زالت تعمل بشكل جيد بشكل عام.

وتم فحص حركة الإنترنت من قبل شركة “كلاود فلير” في سياتل بالولايات المتحدة الأمريكية وشمال إيطاليا وكوريا الجنوبية، وتبين أن هذه المناطق شهدت زيادة كبيرة في حركة المرور “الترافيك” بنسبة 40% في سياتل و 30% في إيطاليا.

وقالت صحيفة “ذا صن” البريطانية، إن هناك مخاوف في المملكة المتحدة من انخفاض سرعات إنترنت النطاق العريض في المنازل بسبب ارتفاع الطلب، فقد أعلنت شركة فودافون في بريطانيا عن زيادة بنسبة 30% في حركة الإنترنت.

ورغم المخاوف الكبيرة إلا أن مزودي خدمات الإنترنت قللوا من شأن هذا الأمر مؤكدين أن كل شيء لا يزال تحت السيطرة، فالوضع بالنسبة لهم يشبه وقت الذروة في الأيام العادية وهم قادرون على التعامل معه.

من جانبه دعا المفوض في الاتحاد الأوروبي تييري بريتون شركات البث مثل يوتيوب ونيتفليكس لتقليل الجودة، وهو ما حدث بالفعل فقامت نتفليكس بتقليل الجودة في دول الاتحاد الأوروبي إلى SD.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق