أخبار ليبيا

مصر تدخل على خط الأزمة اللبنانية

                                                                نبيه بري مع السفير المصري

سجلت الأيام القليلة الماضية ارتفاعا في درجات حرارة السياسية اللبنانية ، فأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله رد بوضوح على تهديد وزير الداخلية التابع لتيار المستقبل  نهاد المشنوق بالخروج من الحوار الثنائي، بالتأكيد أن التهديد من الانسحاب من الحكومة وبوقف الحوار غير مقبول، وأن على من يرغب في ترك الحكومة أو الحوار “الله معو".

وإذا كان السجال السياسي بين الطرفين ليس جديداً، إلّا أنّ الجديد في الأمر انتقاله من القضايا والملفات العامة إلى التهديد بفرطِ المساكنة التي نشأت مع تكليف رئيس الحكومة تمّام سلام، إذ ما كاد يلوّح الأوّل بالانسحاب حتى جاءَه ردّ الثاني برفض الابتزاز وإعلانه عن دعوة حزبه إلى إعادة النظر بمبدأ الجلوس مع "المستقبل" حول طاولة واحدة.

هذان الموقفان يؤشران إلى مرحلة سياسية جديدة، عنوانها التصعيد. وهو أمر بالغ الخطورة، ويضع الصمود الحكومي ولو في حده الأدنى على المحك، كما يضع طاولة الحوار الوطني وحوار “المستقبل” – “حزب الله” في مهب الريح، خاصة بعد الرد التصعيدي المباشر على نصر الله عبر نشرة أخبار المستقبل التابعة "لتيار المستقبل".

هذا الأمر استدعى حركة اتصالات واسعة دخل على خطهارئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري حليف حزب الله، ورئيس الحكومة تمام سلام. وينتظر تصويب البوصلة في مسألتي الحكومة والحوار في البيان الأسبوعي لكتلة "المستقبل" غدا الثلاثاء، بما يعيد قواعد الاشتباك إلى التموضع الذي كان قائما قبل أيام. وأكدت مصادر وزارية أن الحوار النيابي سيعاود في 26 تشرين الأول الجاري بعد انعقاد مجلس الوزراء، إذا لم يطرأ طارئ، وبعد اجتماع الهيئة العامة لمجلس النواب غدا لانتخاب هيئة مكتب المجلس واللجان.

وعلم موقع "218TV" من مصادر سياسية بارزة أنه من المنتظر خلال اليومين المقبلين أن تطرح مصر مبادرة في اتجاه لبنان مهّد لها السفير محمد بدر الدين زايد، والذي أجرى اتصالات مع كل الأطراف خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وبحسب المصادر فإن المبادرة تتضمن حزمة سياسية واحدة تطال الجمود السياسي والدستوري العام وتهدف إلى تفعيل عملي الحكومة والبرلمان، ما يساعد على تدعيم الحوارات الثنائية والجماعية القائمة ويجنب لبنان تداعيات الحرب في سوريا وتدخل روسيا مؤخرا.

وسبق لمصر أن عملت على حل أزمة دار الفتوى اللبنانية إثر النزاع السياسي الذي وقع فيه حول شخص المفتي بين القوى السياسية السُنية اللبنانية، وكانت انتهت إلى انتخاب الشيخ عبد اللطيف دريان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.