حياة

لعبة تمنح “ثروة مليارية” لشخص في عامين.. لن تُصدّق

218TV|خاص

كيانات اقتصادية عملاقة حول العالم يديرها رجال مُصنفون بأنهم “عباقرة ماليين” لم يكن بوسعها منذ عقود، أن تجني أرباحا مليارية في عامين فقط، ومن دون منتجات تجوب العالم، لكن اللافت في أسواق المال العالمية منذ أسبوعين هو قدرة مُطوّر الألعاب تيم سويني الرئيس التنفيذي لشركة “إيبك غيمز” أن يجني ما مجموعه أكثر من سبعة مليارات دولار أميركي بعد نحو عامين فقط من طرحه للعبة “فور نايت” التي طُرِحت على أجهزة الهواتف الذكية مطلع عام 2017، قبل أن تُعمّم هذه اللعبة على جميع أنظمة التشغيل المعروفة.

وفكرة اللعبة التي أصبح فيها نحو 200 مليون لاعب حول العالم، أن مستخدمها لا يتكلف شيئا من المال، لكن اللاعبين الذين باتوا مهووسين في اللعبة بعد عامين من طرحها يحتاجون إلى شراء بعض البطاقات لاستمرار منافستهم مع عشرات ملايين اللاعبين حول العالم، وهي بطاقات يحتاج اللاعب إلى شرائها لمواصلة اللعب في أدوار معينة، وهذه البطاقات تباع مقابل أموال تُحدّدها الشركة المنتجة للعبة.

وبعد “الربح الملياري” للشركة المنتجة، ولسويني مطور الألعاب الشهير حول العالم، فإنه قد يجني مزيدا من الأرباح من لعبة “فور نايت”، خصوصا أن مؤشر موقع “بلومبيرغ” الأميركي قد حسّن موقع سويني بين أثرياء العالم، وهي قائمة يصدرها الموقع الاقتصادي الأميركي مع نهاية كل عام، فيما يُعْتقد أن سويني سيستمر خلال العام الجديد بجني الأرباح من لعبة “فور نايت” مع استمرار الشغف العالمي بها في الأشهر الأخيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة