حياة

طبيب منتخب “الجمباز” الأميركي يعترف بـ”التحرش”!

اعترف الطبيب السابق للمنتخب الأميركي للجمباز “لاري نصار” أمام محكمة ولاية ميشيغان، بتهم التحرش الجنسي التي مارسها بحق لاعبات المنتخبات الأميركية للعبة.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن نصار اعترف بالذنب في سبع حالات من المضايقات الجنسية، في حين أنه متهم بأكثر من 130 سلوكا جنسيا غير لائق، وكانت اتهمته في وقت سابق البطلات الأولمبيات الأميركيات في الجمباز “غابرييل دوغلاس” و”ألكسندرا رايزمان” و”مكايلا ماروني” بالتحرش بهن.

وكانت فضيحة الطبيب الأميركي بدأت في سبتمبر، عندما أعلنت اللاعبة الأميركية “رايتشل دينولاندر” في مقابلة إعلامية، تعرضها لاعتداءات جسدية أثناء عمليات الفحص حين كانت تبلغ من العمر 15 عاما، وأثناء وجود والدتها في غرفة الفحص، قبل أن تتشجع بطلات أخريات بالإعلان عن ذلك، لتبدأ قائمة الضحايا بالاتساع حتى بلغت 150 شابة.

وكان الطبيب الأميركي البالغ من العمر 53 عاما، يشغل منصب الطبيب السابق لمنتخب الجمباز الأميركي النسائي، وطبيب الفتيات المشاركات في الفريق الوطني، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12 و 18 عاما في الفترة بين 1986 و2015.

ويواجه الطبيب نصار الآن عقوبة السجن 25 عاما في التهم الفيدرالية الموجهة إليه، والسجن مدى الحياة في تهم الاعتداء الجسدي على قاصر في محكمة مقاطعة إنغهام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق