أخبار ليبيااهم الاخبار

سلامة لـ(218): الساسة الليبيون انقسموا بين مصلحة عامة.. و”منفعية” (2-3)

218TV| خاص

يواصل المبعوث الأممي إلى ليبيا الدكتور غسان سلامة في الجزء الثاني من النص الكامل لمقابلته الخاصة مع قناة (218) إطلاق مواقف سياسية تخص الأزمة الليبية، وجهود البعثة الأممية، إضافة إلى مقارباته وتصوراته للحالة الليبية، إذ يتوقف كثيرا عند ملف الانتخابات مضيئا على العديد من النقاط المتعلقة بهذا الملف.

قناة 218: كيف نضمن أن يحصل الليبيون على نتيجة نزيهة للانتخابات في ظل انتشار الأسلحة؟

سلامة: من قال إن الانتخابات ستحدث غدا؟.. التحضير للانتخابات يتطلب أشهُر وأشهُر، ولذلك نحن نعمل للانتخابات، والشروط اليوم غير متوفرة، ولذلك لن نقدم على هذه الانتخابات إلا بعد توفر ما نعتبره شروطاً كافية لإجرائها. وليس هناك شروط نموذجية، أو مثالية، لا في ليبيا ولا في غير ليبيا. ولكن هناك شروطاً مقبولة، من الإقبال على الانتخابات إلى الظروف الأمنية، من قبول نتيجة الانتخابات، قبل إجرائها، وكل هذه الشروط عندما نشعر بأنها أصبحت موجودة وبصورة مقبولة، نحدد موعد الانتخابات، وقِيل لي بهذا الخصوص، أن الليبيين لن يتحركوا إن لم تضع فترة زمنية، وفي الاجتماعات هناك من عاتبني على موعد الانتخابات وقال لي إن مدة سنة على الانتخابات طويلة، وأنه يجب أن تكون ستة أشهر. و يُمكن أن تكون حتى 15 شهراً، وإنما ليست هنا المشكلة، لأن ليبيا يجب أن تتحول من مرحلة المؤقت إلى الثابت.

قناة 218: هل تعتقد أن الانتخابات ستحدث نقلة نوعية في حياة الليبيين؟

سلامة: لا أقول ذلك، ولكن هي الفيصل بين القوى المتصارعة حسب اعتقادي، وهي أفضل من البندقية، لأنها لا تقتل أحدا، وهي تحدد قدرًا من الشرعية لطرف على حساب الآخر. ويجب أن نضع شروطا لها، وخصوصا أن يقبل الخاسر بنتائجها.

قناة 218: في بدايتك للإعلان عن الخطة الأممية أكدت أن الانتخابات ستكون قبل سبتمبر؟

سلامة: لم أقل بهذا الشكل، قُلت في غضون عام.

قناة 218: هل ستساعد الأمم المتحدة في وضع خطة أمنية لأجل الانتخابات على الأرض؟

سلامة: نعم، ونحن بدأنا بهذه الخطة، ونأمل أن يرى الليبيون النتائج تدريجيا.

قناة 218: الليبيون يتخوّفون بسبب تجارب سابقة في الانتخابات، وكانت فيها الجماعات المسلحة تسيطر على الأرض وتفرض رأيها.. ؟

سلامة: نحن نعمل من الناحية الأمنية ومن الناحية السياسية والتشريعية، والتقنية، ولكن فوجئت بأن الليبيين أصبحوا يتحدثون عن الانتخابات بكثرة، وتسجيل الناخبين هو الخطوة الأولى في عملية ستأخد أشهراً وأشهرا، قبل أن تكتمل شروطها.

قناة 218: فائز السراج قدّم قرابة المليون دينار لعملية التسجيل..؟

سلامة: السراج لم يقدّم شيء.. بل تأخر كثيرا، لكنه دفع رواتب متأخرة، للعاملين في المفوضية، ونحن البعثة من أمّنا التجهيزات للمفوضية.

قناة 218: من المطالب بتوفير الرواتب للموظفين في المفوضية؟

سلامة: أنا ورئيس المفوضية، والرواتب لا تدفعها إلا الدولة الليبية.

قناة 218: بالحديث عن الرواتب.. مارأيك بما حدث مؤخرا بعد جلسة البرلمان لاختيار محافظ لمصرف ليبيا المركزي وتحصّل محمد الشكري على المنصب؟

سلامة: لا يهمنا من وتحديد الأسماء، وكل الليبيين سواسية أمامنا، وما يهمنا الكيف، ولكن فقط لاحظنا أن مجلس النواب اختار محافظا جديدا، دون أن يحترم بصورة كافية المادة 15 من الاتفاق السياسي. والتي تقول ضرورة استشارة جسم آخر قبل الإقدام على هذا التعيين على منصب سيادي. ونبّهنا على ضرورة احترام الاتفاق السياسي.

قناة 218: الوضع المالي في ليبيا يلوح بكارثة.. هل لديكم رأي في هذا؟

سلامة: هناك فساد في كل دول العالم، في لبنان بلدي هناك فساد والدول الأوروبية هناك فساد، وما يحدث في ليبيا ليس فسادا، وإنما نهب ممنهج لمالية الدولة، وبالتالي أرى شيئا آخر، التنافس على المراكز للحصول على مكتسبات مهمة ويجب أن يتوقف هذا طبعا و أقول لك بكل صراحة إن بقي النهب على ما هو عليه فليس هناك حل سياسي للدولة لأنه إذا كان المركز السياسي هو مصدر المال والثروة والإثراء غير المشروع ستبقى العملية السياسية أسيرة لهذا الإغراء غير المسبوق حيث أن المركز سيؤمن لك الجاه والمركز والمكسب السريع، ولذلك يجب كسر الحلقة المفرغة التي دخلت فيها ليبيا، وهي أن المال متوفر لأن ليبيا بلد غنيّ ولكن الفقراء يزداد كل يوم، هناك اليوم في ليبيا أكثر من مليون شخص بحاجة إلى مساعدة إنسانية، والفئة المتوسطة بشكل عام، وإن لم نقضي على استعمال الدولة كمصدر للإثراء غير المشروع فلن يكون هناك مجال لحل سياسي.

قناة 218: هل هناك رؤية أو طريقة لعلاج هذا الموضوع؟

سلامة: طبعا، نحن نعمل أولا على حماية الأرصدة المجمدة، ونحن نعمل لإيجاد آلية لحماية هذه الأرصدة مع المؤسسات المالية المهتمة بهذا الشأن، ونعمل على حكومة مهمتها خدمة المواطن، وأيضا التواصل مع مختلف دول العالم لتجريم الاتجار بالبشر. وبالتالي نعمل في كل هذه المجالات للتخفيف من هذا الميل الذي وجدناه في ليبيا لاستسهال الاستيلاء على المال العام.

قناة 218: بالحديث عن الحكومة المقبلة ودعمها.. هل تعتقد أن فائز السراج استفاد من دعم المجتمع الدولي؟

سلامة: نعم، السراج حظي بدعم لم يحظَ به الكثير من الليبيين، وهناك دول من المحيط تدعمه بقوة وتبلغني بذلك، أما عن ترجمة هذا الدعم إلى الداخل فهو موضوع آخر، وهنا بيت القصيد.

قناة 218: هل التقيت بفائز السراج بعد زيارته للولايات المتحدة الأميركية؟

سلامة: نعم، وكان السراج مسرورا من الاهتمام الأمريكي بليبيا.

قناة 218: هل هذا يُفسّر أو يُعطي رسالة لليبيين أن فائز السراج باقٍ لفترة أطول؟

سلامة: لنوضح الآتي: الولايات المتحدة شيء، والأمم المتحدة شيء آخر، ولكن هناك من يدعو إلى إلغاء المجلس الرئاسي، وتأليف حكومة انتقالية، وآخرون يدعون إلى حكومة توافقية، وهناك من يقول يجب أن ننفذ ما تمت الصياغة حوله وأيضا هناك دول تقول دع الأمور كما هي، ورأيي يجب أن نسمع آهات الليبيين، وإن لم يكن هذا نبراسنا فنحن أضعنا البوصلة، الليبيون غير مرتاحين، وحالتهم أهم من رأي الدول. الليبييون غير مرتاحين لوضع السيولة وديون الاستشفاء فاقت ستة أو سبعة مليارات خلال السنوات الماضية، ويعرفون أن هناك مدارس بحاجة إلى الترميم، والبطالة متفشية. إذا حالة الليبيين بالنسبة لي كما بالنسبة للسيد السراج، تأتي قبل تصفيق الدول.

______________________________

سلامة لـ(218): “المال الليبي” يتعرض لـ”نهب منظم”.. بمشاركة دول (1-3)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق