أخبار ليبيا

جماعة مرتبطة بالقاعدة وراء هجوم مالي

قال مستشار وزاري في مالي لتلفزيون بي.إف.إم الفرنسي إن كل الرهائن المتبقين في الفندق المحاصر في باماكو عاصمة مالي أصبحوا في أمان الآن.

وقال امادو سانجو "نقل هؤلاء الناس تحت رعاية السلطات المدنية". وقتل ثلاثة اشخاص على الأقل في الحادثة.

وكان أفراد كوماندوس من مالي اقتحموا في وقت سابق فندق راديسون بلو الفاخر بعدما احتجز مسلحون إسلاميون 170 رهينة داخله بينهم كثير من الأجانب. وتكافح مالي المستعمرة الفرنسية السابقة متمردين متحالفين مع القاعدة منذ سنوات.

وأضاف سانجو أن العملية نفذتها القوات المالية "منفردة".

وكانت جماعة متشددة أفريقية مرتبطة بتنظيم القاعدة أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على فندق في مالي اليوم الجمعة واحتجاز رهائن داخله.

ونشرت جماعة المرابطون المتمركزة في شمال مالي وأغلب عناصرها من الطوارق والعرب تغريدة على موقع تويتر قالت فيها انها مسؤولة عن الهجوم على فندق راديسون بلو وانها تحتجز رهائن بداخله حاليا.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان الولايات المتحدة "تراقب الموقف" في مالي بعد هجوم على فندق فخم في باماكو.

وقال مسؤولون في الإدارة للصحفيين في كوالالمبور حيث يحضر قمة إقليمية إن الرئيس الأمريكي الموجود حاليا في ماليزيا طلب من فريقه الاستمرار في موافاته بتطورات الموقف الراهن بعد أن تحدث مع مستشارة الأمن القومي سوزان رايس.

وقال مسؤول أمني كبير ومسؤول في المجموعة التي تدير الفندق إن مسلحين يرددون شعارات إسلامية هاجموا الفندق الفخم الذي يعج بالاجانب في باماكو صباح اليوم الجمعة واحتجزوا 170 رهينة.

بدوره، قال متحدث باسم الجيش الأمريكي إن ستة أمريكيين كانوا ضمن من تم تحريرهم في فندق راديسون في مالي حيث احتجز مهاجمون 170 رهينة اليوم الجمعة.

وقال أيضا الكولونيل مارك تشيدل المتحدث باسم قيادة القوات الأمريكية في أفريقيا إن عناصر من القوات الخاصة الأمريكية تساعد في العملية التي تجري بالعاصمة باماكو.

وورد أن عشرات الأشخاص قد فروا أو تم تحريرهم لكن ثلاثة على الأقل قتلوا. ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن الهجوم.-(رويترز)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.