حياة

“تونس” تحتضن الفن السابع في أيام “قرطاج” السينمائية

افتتحت مساء أمس السبت الدورة “28” لمهرجان أيام قرطاج السينمائية الساعي للعودة لثوابت التأسيس بمشاركة عدد كبير من نجوم الفن السابع من تونس والدول العربية والأفريقية وأميركا اللاتينية.

ووسط شارع “الحبيب بورقيبة” امتد البساط الأحمر نحو قاعة “الكوليزي” لاستقبال ضيوف الدورة الجديدة للمهرجان السينمائي بينما تهافت المصورون لالتقاط صور الفنانين المتأنقين بأزيائهم واحتشد المئات من الجمهور لتحية النجوم.

وقال “نجيب عياد” مدير أيام قرطاج السينمائية في حفل الافتتاح إن أيام قرطاج السينمائية مهرجان عربي أفريقي بامتياز، وكل المسابقات فيها مخصصة للسينما الأفريقية والعربية مع التأكيد على الرجوع التدريجي للتوازن بين الحضور العربي والأفريقي بتأكيد أكبر على أفريقيا كحجر زاوية للمهرجان.

وقال مضيفا إن أيام قرطاج مهرجان للجميع وبصفة خاصة هو مهرجان القارات الثلاث أفريقيا آسيا وأميركا اللاتينية دون نسيان البعد المتوسطي، إذ أن نفسه النضالي يتلاءم مع المنطلقات وينهل من قلب قضايا هذا المحيط في الألفية الثالثة.

وكان المهرجان يقام كل عامين بالتداول مع مهرجان أيام قرطاج المسرحية قبل أن يصبح تنظيم الحدث السينمائي الأعرق في أفريقيا سنويا، وتحل أربع دول دفعة واحدة بمقعد ضيف الشرف في المهرجان بدورته الجديدة هي الجزائر والأرجنتين وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى