العالم

انقلاب عسكري في الغابون.. والجيش يسيطير على مقار رسمية

218TV|خاص

سيطرت عناصر من قوات خاصة في الجيش الغابوني في ساعات الصباح الأولى اليوم الإثنين على مقار رسمية من بينها القصر الرئاسي ومقار بعض الوزارات، إضافة إلى مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون بالتزامن مع منع عاملين في التلفزيون الرسمي من بث كلمة مسجلة للرئيس الغابوني علي بن بونغو أنديمبا الذي يقضي فترة نقاهة في المغرب للتعافي من آثار سكتة دماغية، فيما يعود آخر ظهور له إلى الرابع من شهر ديسمبر في ظهور مسجل لتأكيد أنباء تعافيه، واستعداده للعودة إلى البلاد التي يحكمها منذ أكتوبر عام 2009.

وفي تطور لاحق أعلنت المؤسسة العسكرية في الغابون عن تشكيلها ما أسمته مجلسا للإصلاح، وظهر ضابط في الجيش ليقول إن قادة عسكريين اطّلعوا على كلمة الرئيس أنديمبا، وتأكدوا أنه في وضع صحي لم يعد يسمح له بممارسة سلطاته الدستورية، وأن الجيش سيتولى المسؤولية لمرحلة مؤقتة لم يُحدّدها المسؤول العسكري، ولم يصدر حتى الآن أي بيان رسمي عن الجيش في الغابون، مثلما لم تصدر أية ردود فعل من القصر الرئاسي أو من الحكومة الغابونية الموالية للرئيس الموجود خارج البلاد.

وبالتزامن مع نزول وحدات من الجيش إلى الشوارع الرئيسية في العاصمة ليبرفيل، فقد سُمِعَت أعيرة نارية كثيفة لوقت طويل، فيما لم يتحدد مصدر إطلاق النيران حتى لحظة إعداد هذا التقرير، ودون أن يُعْرف ما إذا كان تبادل إطلاق نار قد صدر عن جهات ترفض عمليا الانقلاب العسكري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى