أخبار ليبيا

العطش يزيد ضنك العيش في بسيناون

يشتكي المواطنون في معظم المدن والقرى من تهالك الشبكة الرئسية للمياه الصالحة للشرب، غير أنها في بسيناون تكاد تكون معدومة.

فحيثما ذهبت وأينما وقعت عيناك بشوارع المدينة لن تجد سوى أنابيب منتهية، وشبكة أكل عليها الزمن وشرب ولم تخضع للصيانة منذ أن مُدت عام 1970.

ومما زاد الطين بلة، هو أن هذه المدينة بمناطقها الأربع تتغذى من بئر ارتوازية وحيدة تعطلت مضخته، لتبقى المدينة وضواحيها من دون مياه.

يحدث كل هذا والدولة بأجهزتها العديدة في منأى عنه، ليزيد ضنك العيش في رقعة لا تعير فيها الدولة اهتماما لشربة ماء لمواطنيها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى