حياة

“الصحراء البيضاء”.. الأعجوبة “السرية” وأرض الثلوج الساخنة!‎

عندما يذكر اسم مصر فبالتأكيد أول ما يأتي إلى ذهنك صورة أهرامات الجيزة، ولكن هل سمعت يومًا عن المَعلم السياحي السري الذي لا يعرف عنه الكثيرون شيئًا حتى المصريين أنفسهم؟.. هنا الصحراء البيضاء، الأجمل على الإطلاق في الشرق الأوسط.

تقع الصحراء البيضاء على بُعد نحو 500 كيلو متر من العاصمة القاهرة، و45 كيلو مترًا فقط من واحة الفرافرة بمحافظة الوادي الجديد، وتبلغ مساحتها 3010 كيلومترات، وقد تم إعلانها محمية طبيعية في عام 2002. 

ويكمن سر تميز تلك الأعجوبة الطبيعية الرائعة في التكوينات الرملية البيضاء التي تشكلت منذ عقود، وحولت الصحراء إلى متحف مفتوح لمشاهدة المناظر السريالية التي تكوّنت بفعل الطبيعة.

ويرجع العلماء التكلسات البيضاء المبهرة إلى نحو 80 مليون سنة، وهي تكلسات مميزة ليست موجودة في أي مكان تسمى بـ”الكارست”، وتظهر فوق السطح كبلورات كريستالية على أشكال مختلفة، بعضها يأخذ شكل “عش الغراب” للدرجة التي أسماها السياح الأجانب “منطقة المشروم”.

واشتهرت المنطقة كأحد أفضل الأماكن الرائعة التي يقصدها السياح للتخييم، وهي وجهة سياحية مميزة يعرفها العديد من الأجانب من محبي المغامرة، والرحلات الفريدة من نوعها، وقد ظهرت في فيلم “بتوقيت القاهرة Cairo Time”، وهو فيلم أمريكي كندي من إنتاج 2009، حيث كانت بطلة الفيلم الممثلة “باتريشيا كلاركسون” تختلي بنفسها في هذه البقعة البديعة.  

وإذا قررت زيارة “أرض الثلوج الساخنة” كما يطلق عليها البعض، فستشاهد ليلاً ليس ككل الليالي في مناطق أخرى في العالم، فستشعر بأن النجوم ماسات ترصّع السماء بشكل مُبهر، وأن السماء تمتد كقبة كبيرة تنعكس على الأرض الكريستالية البيضاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق