أخبار ليبيا

الشاذلي: روسيا ستلاحق داعش في ليبيا

قال مساعد وزير الخارجية المصري الاسبق فتحي الشاذلي، إن حديث روسيا عن استخدام المادة 51 من ميثاق الامم المتحدة، يأتي في إطار بدء عملية ملاحقة لعناصر تنظيم "داعش" في ليبيا، وهو يعد توسعا روسيا في عمليات المكافحة التي بدأت من سوريا.

وأضاف"الشاذلي" في تصريح لقناة صدى البلد المصرية "أن ما يؤكد حديث روسيا عن المادة موجه لضرب تنظيم"داعش" بليبيا، هو عدم وجود دولة في ليبيا، فالمادة نفسها تمنع تدخل دولة عسكريا في حدود دولة أخرى، الا بموافقتها وهو ما حدث بسوريا بعد طلب التدخل الروسي، بينما ليبيا تفتقد ذلك.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف صرح، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني جبران باسيل الاربعاء، في موسكو بأن حادثة الطائرة الروسية فوق سيناء ومقتل ركابها وأفراد طاقمها يعد اعتداء على روسيا، لافتا إلى أن موسكو ستستخدم جميع الوسائل المتاحة للدفاع عن نفسها.

تابع لافروف قائلا "إن نشاطنا سوف يعتمد على المادة 51 لميثاق الامم المتحدة والتي تقضي بحق اي دولة فى الدفاع الذاتي او الجماعي في حال الهجوم الارهابي عليها".

وتنص المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة على أنه «ليس في هذا الميثاق ما يضعف أو ينتقص الحق الطبيعي للدول، فرادى أو جماعات، في الدفاع عن أنفسهم إذا اعتدت قوة مسلحة على أحد أعضاء (الأمم المتحدة) وذلك إلى أن يتخذ مجلس الأمن التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدولي، والتدابير التي اتخذها الأعضاء استعمالاً لحق الدفاع عن النفس تبلغ إلى المجلس فورا، ولا تؤثر تلك التدابير بأي حال فيما للمجلس- بمقتضى سلطته ومسؤولياته المستمرة من أحكام هذا الميثاق- من الحق في أن يتخذ في أي وقت ما يرى ضرورة لاتخاذه من الأعمال لحفظ السلم والأمن الدولي أو إعادته إلى نصابه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.