العالم

الجزائر.. تبون يعد بالحوار وإعداد دستور جديد للبلاد

أبدى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في مؤتمر صحفي عقب فوزه من الدورة الأولى للانتخابات استعداده للحوار المباشر مع الحراك، واعدا بإجراء “مشاورات” لإعداد دستور جديد يطرح للاستفتاء الشعبي.

وفي أوّل تصريح له عقب انتخابه في اقتراع شهد مقاطعة قياسية ورفضته الحركة الاحتجاجية، دعا إليه الرئيس الجزائري الجديد إلى حوار “جادّ” لمصلحة البلاد مبديا استعداده للحوار المباشر مع الحراك ومن يختاره تأكيدا للنيّة الحسنة بحسب تعبيره، وقطعا للشكوك التي تناولت حقبته الجديدة واصفة إياها بالولاية الخامسة في إشارة إلى أنّ ترشّحه استمرار لحكم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

تبون، الفائز بنسبة 58.15% من الأصوات، وعد أيضا بإجراء إصلاحات لخفض الإنفاق على الواردات، وفتح صفحة جديدة في الجزائر، ولم يفتْه الردّ على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي دعا في خطابه أمام قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، السلطات الجزائريّة إلى بدء “حوار” مع الشعب الجزائري قائلا: “”هو حرّ يسوّق البضاعة التي يحبّ في بلاده وأنا انتخبني الشعب الجزائري ولا أعترف إلا بالشعب”.

وتنافس في الانتخابات الأخيرة 5 مرشحين، أغلبهم سبق واستلم مناصب قياديّة في الجزائر، ما حدا بشريحة واسعة من الجمهور إلى مقاطعة هذه الانتخابات، إذ لم تتجاوز نسبة المشاركة 40%، بحسب ما أعلنته السلطة الوطنيّة المستقلّة للانتخابات، والتي فاز في نهايتها تبون من الدورة الأولى بنسبة فاقت 50%، ما ألغى الحاجة إلى العبور إلى دورة ثانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق