العالم

أميركا تبحث عن “أوراق لعب” في أزمة فنزويلا

218TV|خاص

أظهرت “النبرة الأميركية الحادة” في تهديد الرئيس الفنزويلي –المنزوعة شرعيته دولياً- نيكولاس مادورو، من مغبة اعتقال أو سجن خوان غوايدو الرئيس السابق للجمعية الوطنية –البرلمان-، الذي نصّب نفسه رئيسا انتقاليا لفنزويلا شهر يناير الماضي، أثرا سريعاً إذ عاد غوايدو إلى بلاده من دون أن يتمكن مادورو من اعتقاله، أو حتى عرقلة مسيرات مؤيدة له بعد وصوله، ما يعني أن مادورو الذي لا يزال يحظى بولاء وإخلاص المؤسسة العسكرية له، يحاول تجنب استفزاز الولايات المتحدة الأميركية.

محللون يقولون إنه رغم أن “النبرة الحادة” لمايك بنس قد أنتجت “ردعا سياسيا سريعا” لمادورو، إلا أن واشنطن تفتقد لـ”أوراق لعب” في بلد يمتلك أكبر احتياطي نفطي عالمي، وأنها تفتقد أيضا لما هو أكبر من “الضغط الكلامي”، رغم تكرار مسؤولين أميركيين القول في الأسابيع الأخيرة من أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، وهو إيحاء أميركي باستخدام القوة العسكرية غالبا، لكن تقديرات أميركية كشفت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد طلب من وزارتي الخارجية والدفاع “تقدير موقف” بشأن “إمكانية وتداعيات” تدخل عسكري أميركي في كاراكاس إذا لزم الأمر، إلا أن التقديرات والسيناريوهات كانت تشاؤمية مع نصيحة للرئيس بألا يُلوّح بـ”الخيار العسكري” لأن دونه عراقيل كثيرة وكبيرة.

ترامب الذي يحاول “نفض يديه” من وجود عسكري لبلاده في سوريا وأفغانستان، وإلى حد متوقع في العراق أيضا، لن يغامر بإرسال أي قوات عسكرية إلى فنزويلا في مهمة غير “محددة أو معروفة”، كما أنه لن يكون قادرا على أن يوجه ضربات جوية وصاروخية لـ”نقاط قوة” مادورو في كاراكاس، لأن هذا الخيار من شأنه أن يتسبب بـ”موجات صعود جنونية” لسعر برميل النفط حول العالم، وهذا ما سيضغط على ترامب اقتصاديا الذي يحاول الضغط على دول عالمية مصدرة للنفط لخفض سعر برميل النفط، ما يعني أن واشنطن لا تملك سوى أدوات ضغط كلامية في أزمة فنزويلا، وهو ما يُرشّح الأزمة في كاراكاس لأن تطول بين رئيس متمسك بسلطته وشرعيته، وبين رئيس انتقالي فُتِحَت المظلة الدولية فوقه.

>

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى