حياة

“أضواء” على ميلانيا السيدة الأميركية الأولى “المُهاجرة”

أصبحت ميلانيا زوجة دونالد ترامب الذي اتهم المهاجرين بأنهم سبب كل المشاكل في البلاد، اول زوجة من اصل اجنبي لرئيس اميركي منذ نحو قرنين.
والسيدة الاولى السابقة من اصل اجنبي كانت لويزا ادامز زوجة الرئيس جون كوينسي ادامز (1825-1829) المولودة في بريطانيا.
وكانت ميلانيا ترامب، عارضة الازياء السابقة السلوفينية (46 عاما) تقف انيقة ومبتسمة في فستان طويل الى جانب زوجها عندما اعلن فوزه في نيويورك. وكان حضورها رصينا تماما كما كان طوال فترة الحملة الانتخابية التي حاولت خلالها اضفاء جانب انساني على طبع زوجها الذي يكبرها بـ24 عاما.
وكانت قالت مطلع نوفمبر الجاري في بروين قرب فيلادلفيا «سيكون رئيسا رائعا»، علما أن ميلانيا الزوجة الثالثة لترامب ورزقا بابن بارون (10 سنوات).
واضافت «يعرف كيف يحرك الامور أليس كذلك؟» في اشارة الى الخطابات النارية للمرشح الجمهوري الذي أهان النساء والمكسيكيين والمسلمين حتى المعوقين.
وفي محاولة لتلطيف صورة زوجها دافعت عن «القيم الاميركية كاللطف والنزاهة والاحترام والتعاطف والكرم».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى