اخترنا لكشاعر ليبيا

10 معلومات عن شاعر ليبيا.. قد لا تعرفها

218TV|خاص

ساعاتٌ قليلةٌ تسبق إسدال الستارة على الموسم الثالث من برنامج شاعر ليبيا –أول برنامج للشعر في ليبيا- اليوم الخميس، إذ تبثّ الحلقة الأخيرة منه، والتي سيعلن فيها اسم الفائز بلقب البرنامج، في ظلّ تفاعل كبير على منصات مواقع التواصل الاجتماعي مع الموسم الحالي الذي وصل إلى محطته الأخيرة، لكن يبدو أنّ  معلومات عديدة عن هذا البرنامج لا تزال غير معروفة لكثيرين، وهنا نُدْرِج بعضها:

*تتولى قناة (218) إنتاج البرنامج بشكل كامل؛ منذ موسمه الأول، الذي انطلق وسط صعوبات كثيرة واجهت فريق عمله.

*مراقبون اعتبروا أن برنامج “شاعر ليبيا” وقت الإعلان عن بدء إنتاجه، يُشكّل مجازفة إعلامية بسبب الظروف السياسية في ليبيا.

*شكّل حجم الإقبال والتفاعل مع البرنامج على منصات مواقع التواصل الاجتماعي مفاجأة كبيرة، نظرا لأن اهتمام الليبيين قد انصب في السنوات الثلاث الماضية، على سلسلة أزمات معيشية وأمنية لا تنتهي.

* في موسمَيه الأول والثاني ظهر #شاعر_ليبيا ضمن قائمة الموضوعات العشرة الأكثر تداولاً حول العالم، والمعروفة على موقع “تويتر” باسم “ترند”.

*فريق عمل شاعر ليبيا تنقّل في ظروف صعبة جدا طيلة المواسم الثلاث، في عدة مدن ليبية؛ لتجهيز مرحلة تجارب الأداء لاختيار المواهب الشعرية التي ستنتقل إلى المرحلة التالية من البرنامج، وهي مرحلة البث المباشر.

*مرحلة البث المباشر في أولى مواسم برنامج شاعر ليبيا كانت من مسرح مؤقت في العاصمة اللبنانية بيروت، فيما ظهر الموسم الثاني من مسرح مؤقت في العاصمة الأردنية عمّان.

*الموسم الثالث من برنامج شاعر ليبيا ظهر، للمرة الأولى، من مسرح أنيق ودائم داخل مقر قناة (218) في العاصمة الأردنية عمان.

*العديد من المواهب الشعرية التي ظهرت في البرنامج، ولم يحالفها الحظ بانتزاع اللقب، استمرت في مسيرة الشعر، وأصبح لهم شهرة واسعة في الأوساط الأدبية والثقافية.

*شاعر ليبيا فتح بابا واسعا للفرح في ليبيا، فمئات الصور ومقاطع الفيديو أظهرت فرحاً عارماً للأهالي بانتقال الأبناء إلى المراحل التالية من البرنامج، الذي أمّن فسحة فرح وأمل لليبيين في السنوات الرديئة التي عاشوها في السنوات القليلة الماضية.

*حافظ البرنامج في مواسمه الثلاث على لجنة تحكيم ثابتة لها باع طويل في الشعر وسائر الحقول الأدبية في ليبيا، وأظهروا تمكّناً في اختيار القصائد التي يتأهل أصحابها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى