الرياضة العالمية

يوفي أمام أتليتيكو مدريد وأمل الريمونتادا 

أبيض يعانق الأسود وتورينو الليلة ستتعلق بذلك الحلم بتلك الألوان في الأليانز ستيديوم، دوري أبطال أوروبا والعبور للثمن النهائي أمام أتليتيكو مدريد رغم التخلف بهدفين ستعتنق السيدة العجوز هذا المساء مبدأ عدم الاستسلام في خوضها للمعركة الأخيرة على أرضها.

 

الضيف يعي تماما أن ما صنعته أقدام لاعبيه في الميتروبوليتانو هو إنجاز وأمان يتسلحون به عند سفرهم لإيطاليا ، سيميوني بكتيبة تجيد الدفاع وتقف جدار صد أمام أعتى المهاجمين يعلم جيدا أن الاختراق وارد وهدفين نظيفين نتيجة ربما تكون مفخخة لذلك ستكون نصائحه للاعبيه أن يستميتوا أمام عرين أوبلاك والعودة لإسبانيا غانمين حتى وان لم يكونوا سالمين.

 

اما الشق الآخر في أرض النزال على ملعبه بقيادة الصاروخ البرتغالي الذي اتى خصيصا لخطف هذه البطولة وصبغها بألوان البيانكونيري وإعطائها الجنسية الإيطالية سيكون قنبلة موقوتة أمام الاسبان، وسينزل بثقله وعلى كريستيانو أن لا يخطئ هذه المرة وكما كان السبب في إقصائهم بألوان الملكي ذات ربع نهائي عليه اليوم أن يحسم ويسجل، فعشاق يوفنتس اكتفوا بالخروج من المسابقة الأغلى في كل مرة ومنهم خمس نهائيات منذ 1996 والذي كان عام آخر الألقاب.

 

هي معركة أخيرة لا خلاف في ذلك لكن بالنسبة للأسبان الذين يعانون في بلادهم من سيطرة أندية أكبر وأعرق والركض دائما وراء الأدوار الثانية أم لسيد بلاده وجلاد أنديتها بتاريخهم وثقلهم وألقابهم. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق