أخبار ليبيااهم الاخبارحياة

“ياسمينة البركي”.. ياسمينةٌ “ليبيّة” تفوح في “هلسنكي”

خاص 218

أحلام المهدي

هناك، حيث عاش الليبيّ الآخر “الصادق النيهوم”، كانت “ياسمينة” تقتفي أثره في كل الدروب، فحملتها صورته المعلّقة على حائط أحد المكاتب في جامعة “هلسنكي” إلى كافيتيريا “كاتيا” التي كان “النيهوم” يقصد أحد أركانها ليمارس طقوس الإبداع الذي لم يخبُ طيلة حياته وحتى بعد رحيله.

“ياسمينة” لم تعرف ليبيا يوما، لأنها ولدت لتجد نفسها طفلةً “فنلندية” لأبوين ليبيّين، لكن “الجَدّة” التي التحقت بهم في “فنلندا” أجّجت رغبتها في إيجاد لغةٍ للتواصل بين الجيلَين، فما كان من الفتاة إلا أن رافقت والدها في سفرٍ له لإنجاز بعض الأعمال إلى “اليمن”، لتبدأ رحلة البحث عن الهويّة التي كانت عند هذه الفتاة تحديدا تحتمل الكثير من المعطيات، لذلك وجدت نفسها أسيرةً لرغبتها في تعلّم المزيد عن “العربية” بعد أن أجادت منذ طفولتها وحتى اليوم اللغات الفنلندية، السويدية، الإنجليزية، الروسية والنرويجية.

“ياسمينة” ببساطة ليبيّةٌ تعيش خارج حدود الوطن، لكن الوطن لم يبرح قلبها حتى عندما دفعت ضريبة ليبيّتها في إحدى زياراتها القليلة إلى ليبيا، فقد زارت الوطن عامي “2002” و”2005″ في مناسبتين إلى كل من “غدامس” و”طرابلس” ضمن وفد كشفي أوروبي، وعادت إليه أواخر فبراير “2011” فزارت “مدينتها “بنغازي” لتغادرها على متن سفينة إغاثة أوروبية إلى “مصراتة”، وهناك أصيبت في قصفٍ بشظية أتلفت أحد حبالها الصوتية، وفقد شقيقُها الذي كان يرافقها ساقَه اليمنى، وهناك انتهت رحلة بعض رفاقها في هذا العالم ففارقوا الحياة، وكانوا من درنة والنرويج ومالطا.

 

“ياسمينة” الفتاة الناجحة المتفوّقة الفاعلة جدّا في مجتمعها كونها معلمة حاصلة على “ماجستير” في “إدارة المحليّات”، هذا الاختصاص الذي أهّلها لدخوله معدّلها المرتفع وكونها عضو فاعل في “اتحاد الطلبة”، وفي “اتحاد الشبيبة الأوروبية”، هي أيضا قائدة كشفية “اسكندنافية” بارزة ترأست وفود بلادها “فنلندا”في أكثر من مهمة كشفية حول العالم، وتنتمي أيضا إلى حزب “الرابطة الخضراء” المهتم بالبيئة، “ياسمينة” التي تزيّن صفحتها على فيسبوك بعبارة “إني اخترتك يا وطني” تحمل “ليبيا” الوطن الأم داخلها دون قيدٍ أو شرط، وتبني لنفسها وعائلتها وطنا حيث وُلِدت وحيث تعيش في “فنلندا”، مثل هذه “الياسمينة” لن تعرف القطيعة سبيلا بينها وبين كلا الوطنَين، فهي بارّةٌ بكليهما.

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة