العالم

ولايات ألمانيا تلقت تحذيرًا من كارثة الفيضانات.. لكن تجاهلتها !

وصل التحذير الدقيق الأول من أن ألمانيا على وشك التعرض لعاصفة عنيفة من المحتمل أن تتسبب في فيضان قاتل، إلى خدمة الأرصاد الجوية في البلاد في الساعات الأولى من يوم 12 يوليو ، أي قبل ما يقرب من ثلاثة أيام على وقوع الكارثة.

كان ذلك في صباح يوم الاثنين، وكان الحاسوب العملاق التابع للوكالة الحكومية، وهو آلة بحجم حلبة الهوكي، قد أنتج للتو نموذجًا للتنبؤ يتنبأ بنسبة تتجاوز 90٪ وبدقة تصل إلى كيلومترين مربعين باحتمال تعرض ولايات ألمانيا الغربية، لفيضانات شديدة في وقت متأخر من يوم الأربعاء.

تم رصد التنبؤات المقلقة، التي سرعان ما ثبتت صحتها، من قبل خبير الأرصاد الجوية أثناء الخدمة بالوكالة والذي أطلق على الفور نظام الإنذار من الفيضانات المتطور في البلاد في الساعة السادسة صباحًا، وأبلغ الحكومة وخدمات الطوارئ والشرطة ووسائل الإعلام الرئيسة على الفور بخصوص الكارثة التي تلوح في الأفق.

ولكن المفاجأة كانت أن بعض السلطات المحلية استجابت للتحذير ونبهت سكانها، بخصوص ما قد ينقذ الأرواح، لكن العديد من الولايات الأخرى فشلت في القيام بذلك قبل أن تضرب الفيضانات المفاجئة ألمانيا الأربعاء الماضي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 160 شخصًا وإصابة ما يقرب من ألف شخص بجروح خطيرة.

ويقول المسؤولون إن هذه الأعداد قد تزداد مع استمرار رجال الإنقاذ في تمشيط المنازل المدمرة.

في تلك الأماكن، كان الاعتماد المفرط على الأدوات الرقمية مثل تطبيقات التحذير التي تهدف إلى استبدال صفارات الإنذار القديمة وإعلانات الخدمة العامة، والإحجام عن أوامر الإخلاء، والشك بشأن اقتراب حدوث مثل هذه الكارثة؛ من بين العوامل التي وقفت في طريق إنقاذ الضحايا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى