حياة

وفاة جندي مصري “أضحك وأبكى” العرب.. ما قصته؟

218TV|خاص

ما إن ترد ذكرى الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973 ونجاح القوات المصرية بعبور قناة السويس في السادس من أكتوبر، حتى تُظْهِر وسائل الإعلام العربية صورة مقاتل مصري ب”الأبيض والأسود” وهو يرفع علم مصر فوق تلة مرتفعة وهو منتشيا بالنصر الذي “أضحك وأبكى” وقتذاك عشرات ملايين العرب الذين كانوا يتابعون مجريات حرب أكتوبر لحظة بلحظة، إذ تحولت صورة الجندي المصري إلى أيقونة من أيقونات حرب أكتوبر، إذ لا يوجد عمل درامي أو سينمائي مصري أو عربي لم يستعن بلقطة الجندي المصري الذي لم يكن يعرفه كثيرون.

الجندي المصري عبدالرحمن القاضي صاحب الصورة التي أشعلت الحماس والفخر لدى العرب منذ عقود عدة تُوفي في مسقط رأسه في مدينة المراغة شمال محافظة سوهاج، وقرّرت المحافظة إطلاق اسمه على أحد الميادين الرئيسية في المحافظة تكريما له، فيما كان الجندي القاضي قد عمل بعد تقاعده من الجيش المصري في سلك التعليم، بعد أن خدم لسنوات عدة ضمن الكتيبة 212 دبابات، والكتيبة 19 مشاة، إذ لم يظهر كثيرا منذ تقاعده عسكريا، ولم تُنْشَر له أي صور حديثة.

وبحسب وسائل إعلام مصرية فإن للجندي صاحب الصورة خمس أبناء قالوا إن والدهم صاحب الصورة التي أشعرت العرب مطولا بـ”النصر والفخر”، كان يتمنى أن يفارق الحياة إما في شهر رمضان، أو في يوم جمعة، فاستجاب الله له إذ مات في شهر رمضان ويوم الجمعة حيث أعلنت وفاته أمس، فيما شيعه عشرات الآلاف إلى مثواه الأخير في المراغة شمال محافظة سوهاج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق