العالم

واشنطن تُشكّك في تصريحات موسكو بعد حادثة مقتل خمسة علماء روس

أقامت روسيا مرافن دفن، خمسة علماء لقوا حتفهم، أثناء إجراء اختبارات داخل موقع عسكري شمال روسيا، يوم الخميس الماضي.

ووعد مسؤول روسي كبير في المجال النووي، بأن النجاح سيكون حليف روسيا في تطوير الأسلحة العسكرية، خلال مراسم الدفن التي تمت في مدينة ساروف.

وشكّك خبراء أمريكيون في حادثة مقتل خمسة علماء روس، بقولهم أن العملية كانت تهدف لاختبار صاورخي جديد لروسيا، لأجل أن يتفاخر به الرئيس فلادمير بوتين.

وأشاد رئيس شركة “روس-أتوم” أليكسي ليخاتشيف، بالعلماء الذين لقوا حتفهم، ووصفهم خلال مراسم الدفن، أنهم فخر القطاع النووي ورسيا.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية، في تغطيتها لمراسم الدفن، أن العمل على تطوير الأسلحة الروسية ستتواصل، تكريمًا للجهود التي بذلوها العلماء الذي راحوا ضحية التجارب النووية.

ولم يعلق الكرملين على الحادث. ومن جابنه، علّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الحادثة، أن إدارته تتعلم الكثير من الإنفجار الذي وقع شمال روسيا.

وأشار ترامب على موقع تويتر إن إدارته “تتعلم الكثير” من الانفجار، مضيفا أن ما حدث ليس جيدا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى