اقتصاد

واشنطن تسعى لتقديم مساعدات اقتصادية طارئة لفنزويلا

تناقش الولايات المتحدة التي تدفع بكل ثقلها السياسي والاقتصادي لتنحية الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وإحلال رئيس المعارضة خوان غوايدو بدلا عنه تقديم حزمة مساعدات اقتصادية طارئة لفنزويلا تتضمن مساعدات مالية محتملة إلى جانب برامج قروض رسمية من صندوق النقد الدولي ومؤسسات أخرى.

لكن مخططات أمريكا الاقتصادية بخصوص فنزويلا اصطدمت مع مصاعب على رأسها أن مؤسسات التمويل الدولية مثل صندوق النقد الدولي الذي سيستغرق وقتا يتراوح بين 3 إلى 6 أشهر في الدراسة والبحث قبل أن يصبح قادرا على تنفيذ برامجه الكاملة في فنزويلا، وهو ما سيكبد واشنطن مساعدات اقتصادية عاجلة تقدر بمليارات الدولارات، لتفادي أزمة إنسانية أدت إلى فرار 3.5 مليون لاجئ من البلاد.

كما ستضطر الولايات المتحدة لحشد دعم عالمي لتنفيذ حزمة الإنقاذ على المديين القريب والبعيد، للحفاظ على حكومة جوايدو الجديدة في أشهرها الأولى. بالإضافه للحصول على موافقة الكونجرس أولا قبل إرسال مساعدات ضخمة لفنزويلا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى