العالم

 هل يفوز نتنياهو بالانتخابات عبر بوابة “النفط الإيراني”؟

218TV|خاص

مرّ كثيرون على تصريح مفاجئ ومهم ولافت أطلقه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ليل الخميس حول تخطيطه لضرب ناقلات نفط إيرانية في مياه الخليج العربي إذا ما تأكد أن هذه الناقلات تحمل نفطا مهربا إلى الأسواق الدولية بالمخالفة للعقوبات الدولية التي أمر بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي اقتصاديا ضد إيران، ومن بينها شلّ صادرات النفط الإيراني، فكثيرون يرون أن تهديدات نتنياهو تبدو مرتبطة كثيرا بالداخل الإسرائيلي، الذي يريد نتنياهو أن يقول له إن “قائد قوي” قبل أقل من شهر تفصل عن انتخابات عامة لا يبدو فيها وضع نتنياهو مريحاً في ظل تحالف جنرالات أقوياء ضده.

ورغم أن تقديرات دولية عدة تقول إن نتنياهو غير قادر على تنفيذ هذا النوع من التهديدات، لكن أوساط في المنطقة وحول العالم تخشى من أن يبادر نتنياهو إلى “تعويم موقفه” انتخابياً، والمبادرة بهجوم استباقي ضد صادرات نفط إيرانية عبر قصف ناقلات إيرانية، وهو ما قد يتعين على طهران معه الرد بقوة في منطقة تملك فيها “فائضا من أوراق القوة”، عدا عن وجود تهديدات إيرانية سابقة قالت إن أي تعطيل لصادراتها نفطيا يعني أن تقوم قوات عسكرية إيرانية بـ”إغلاق فوري” لمضيق هرمز الذي يمر منه نحو 60 من صادرات النفط إلى الأسواق الدولية، وهو ما يعني تعريض الأسواق الدولية إلى “صدمة نفطية حادة” قد ترتفع معها أسعار النفط إلى حدود قياسية، فيما يُظْهِر اقتصاد دول عالمية انكماشا وتذبذبا قد لا تتحمل معه صدمات في إمدادات الطاقة بأسعار مضاعفة عن سعرها الحالي.

وإلى جانب الصدمات الاقتصادية العنيفة التي قد تترتب على أن يفقد العالم نصف إمدادات الطاقة بعد إغلاق إيران لمضيق هرمز، فإن احتمالات خطر اندلاع مواجهة عسكرية شاملة بين إسرائيل وإيران ستكون مضاعفة، خصوصا بعد “اشتباكات عاقلة” طيلة الأشهر القليلة الماضية بين تل أبيب وطهران على الأرض السورية، إذ دمرت صواريخ وطائرات إسرائيلية عدة مرات ما قالت تل أبيب إنها مخازن أسلحة إيرانية “كاسرة للتوازن الاستراتيجي” كانت مليشيات إيرانية تستعد لنقلها إلى حزب الله اللبناني الذي يعتبر أحد الأدوات الإيرانية في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى