أخبار ليبيااخبار طرابلساخترنا لك

هل يدعم ترامب حقاً المشير خليفة حفتر؟

نشرت صحيفة سي ان ان” الأميركية تقريراً بعنوان” ترامب يشيد بالجنرال الليبي أثناء مسيرة قواته للحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في طرابلس” جاء فيه:

قال البيت الأبيض الجمعة إن ترامب “اعترف بدور القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر المهم في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد النفط الليبية ، وناقش الاثنان رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي مستقر وديمقراطي”.

ولم يشر بيان البيت الأبيض إلى تحرك قوات الجيش الوطني نحو طرابلس ، ويتعارض ثناء ترامب بحفتر مع التصريحات التي سبق وأن أدانت بها الإدارة الأميركية تحرك حفتر الأخير نحو العاصمة، في إشارة إلى البيان الصادر عن وزير الخارجية مايك بومبيو في وقت سابق من هذا الشهر والذي جاء فيه: “أوضحنا أننا نعارض الهجوم العسكري الذي تشنه قوات خليفة حفتر ونحث على الوقف الفوري لهذه العمليات العسكرية ضد العاصمة الليبية”.

وأضاف “هذه الحملة العسكرية أحادية الجانب ضد طرابلس تعرض المدنيين للخطر وتقوض آفاق مستقبل أفضل لجميع الليبيين”.

وردا على سؤال حول دعوة ترامب-حفتر ، قال وزير الدفاع بالوكالة بات شانهان، الجمعة، إن البنتاغون “والسلطة التنفيذية متحالفان بشكل جيد مع ليبيا” ، كما أكد على أن “الحل العسكري ليس هو ما تحتاجه ليبيا” عندما سئل عما إذا كانت الولايات المتحدة تدعم عمليات الجيش العسكرية في طرابلس، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن شانهان صرّح بأن “الحل العسكري ليس هو ما تحتاجه ليبيا، وهو ما يعكسه موقفنا من المشير خليفة حفتر من حيث دوره في مكافحة الإرهاب ، ولكن نحتاج أيضاً إلى دعم حفتر في بناء الاستقرار الديمقراطي في المنطقة”.

وتقول “سي ان ان” أنه في الوقت الذي دعمت فيه الولايات المتحدة بشكل أساسي حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة والتي تتخذ من طرابلس مقراً لها بقيادة رئيس الوزراء فايز السراج ، حافظ الدبلوماسيون الأمريكيون والضباط العسكريون على اتصالات مع حفتر الذي يسيطر جيشه الوطني على جزء كبير من شرق وجنوب ليبيا.

وأشارت الصحيفة إلى سحب الجيش الأمريكي مطلع الشهر الجاري عددًا صغيرًا من القوات التي كانت تقوم بمهام دبلوماسية ومكافحة الإرهاب ضد داعش إثر التطورات العسكرية في العاصمة.

وحول مزاعم الدعم الروسي للقائد العام للجيش الوطني، ذكرت الصحيفة أن قائد قيادة الولايات المتحدة في إفريقيا ، الجنرال توماس والدهاوسر ، قد قال للكونغرس الشهر الماضي إن الروس كانوا يدعمون حفتر جزئيًا لضمان النفوذ في منطقة استراتيجية على الجهة الجنوبية لحلف الناتو.

“وراء الكواليس ، لا شك في حقيقة أنهم دعموا (الجيش الوطني) بكل أنواع المعدات والأفراد والتدريب وما شابه ذلك ، ودعموا حفتر الذي انتقل الآن من الشرق إلى الغرب وقال والدهاوسر للجنة القوات المسلحة بمجلس النواب “لقد اتخذت الكثير من القرارات بشكل أساسي للوصول إلى موقع جيد للاستفادة من المحادثات الدبلوماسية”.

ولدى سؤاله عن سبب دعم موسكو لحفتر ، أجاب والدهاوسر: “إنه يمنحهم التأثير ويمنحه نفوذاً في موقع رئيسي في الجنوب (البحر الأبيض المتوسط) في الجزء الجنوبي من الناتو ، إذا أردت ذلك ، ويسمح لهم بإعادة تنشيط بعض العقود من عهد القذافي القديم في مبيعات الأسلحة لحقول النفط وما شابه ذلك ، لذلك هناك مصلحة إستراتيجية بالنسبة لهم ليكونوا وراء كلا الجانبين ، ولكن في الحقيقة حفتر “.

إقرأ أيضاً:

المُكالمة.. وما بعدها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق