العالم

هزائم أردوغان.. هل تضع نهاية مأساوية لنظامه؟

تقرير| 218

تهدد الخسارات حزب العدالة والتنمية في تركيا وتقض مضجع زعيمه الرئيس رجب طيب أردوغان، وآخرها منح مرشح المعارضة الرئيسي أكرم إمام أوغلو التفويض الرسمي برئاسة بلدية إسطنبول بعد اكتمال إعادة فرز الأصوات في الانتخابات المحلية، وعدم بت المجلس الأعلى للانتخابات في طلب قدمه الحزب الحاكم بإلغاء الانتخابات وإعادتها.

ويهدد فوز المعارضة برئاسة بلديات كبرى المدن التركية وعلى رأسها إسطنبول مربط فرس أردوغان  ومكمن أسراره، وانطلاقته السياسية الأولى حين كان رئيسا لبلديتها منذ ربع قرن، بفتح ملفات فساد من العيار الثقيل، لربما تضع نهاية مأساوية لنظامه.

وأكد أردوغان بعد إعلان فوز أوغلو أن حزبه سيقاتل حتى يقول المجلس الأعلى للانتخابات كلمته الأخيرة، في إشارة إلى المضي في تقديم الطعن في الانتخابات ومحاولة إعادتها، وهو ما يراه محللون ذرا للرماد في العيون، في محاولة للتخفيف من وطأة الهزيمة من جهة، ولإخفاء حجم التجاوزات والفساد المستشري في هذه البلديات من جهة أخرى.

وأصدر المجلس الأعلى للانتخابات قرارا بتجريد بعض رؤساء البلديات المنتخبين من حزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض من مناصبهم بحجة أنهم سبق وفصلوا من وظائفهم بموجب مرسوم حكومي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق