اهم الاخبارمقالات مختارة

علي الهازل: الزاوية بين العلم والسجن

علي الهازل

السيد الفاضل الاستاذ الدكتور عبدالحكيم الزويك وكيل الشؤون العلمية بجامعة الزاوية
بعد التحية
انا الباحث علي عمر الهازل عضو مجلس ادارة المركز الليبي للمحفوظات و الدراسات التاريخية . اتصل بي شخصيا كل من :-
1- الاستاذ محمود الشاوش
2- الاستاذ البشتي الزحوف
و طلبا مني الحضور الي مقر الجمعية الجغرافية الليبية و الواقعة بمدرسة الزاوية الثانوية – المبنى القديم – و ذلك من اجل استلام ما يوجد بها من كتب وخرائط و رسائل علمية و متعلقات الدكتور الهادي ابو لقمه -يرحمه الله- على اعتبار انه رئيس الجمعية تم تحديد موعد اللقاء يوم السبت الموافق 30-6-2018 م عند الساعة الحادية عشر صباحأ و بالفعل كنت هناك حسب الموعد و كان الاستاذ البشتي الزحوف في الاستقبال و الحق تعامل معي الرجل بكل احترام و تقدير . بعد ذلك انتقلنا الى غرفة يوجد كل محتويات الجمعية من كتب و خرائط و رسائل علمية موضوع بعضها في صناديق من الكرتون و بعضها الاخر في اكياس من النايلون وكل ذلك في حالة من الفوضى و العبث و عدم احترام القيمة العلمية و المادية و المعنوية.
عليه اود الافادة بالاتي
1- يبدو لي انه تم الاتصال بي على اعتبار اني صديق للدكتور الهادي ابو لقمه -يرحمه الله-وهذا في تقديري لا علاقة له على الاطلاق بصلب الموضوع هذا من ناحية و انني لست من اعضاء الجمعية ولا من اصحاب التخصص في علم الجغرافيا من ناحية اخرى .
2- قمت بالاتصال بكل من :-
ا- د. مفتاح دخيل عضو بالجمعية من مدينة طرابلس
ب- د. محمد لامه عضو بالجمعية من بنغازي
ج- د. الهادي المغيربي عضو بالجمعية من الزاوية
الاول افاد بالنص ان مقر الجمعية قامت جامعة الزاوية بمنحه لها و عليك الانتظار حتى عودة الدكتور مفتاح المرابط من سفره ثم يتم الاتصال به و التفاهم معه و عليك ايضا المماطلة باية حجة حتى يعود الدكتور مفتاح رئيس الجامعة .
اما بخصوص الثاني ذكر انه و باقي الزملاء في بنغازي لا يمكن تقديم اية مساعدة في هذا الموضوع و اشار ايضا انه لايوجد للجمعية الا مقر واحد و هو الواقع في مدينة الزاوية . اما الثالث ذكر انه لا يريد الدخول في هذا الموضوع . مع الاشارة الى انه حاول و يحاول السعي لابقاء الجمعية في مقرها و تجدر الاشارة هنا و في نفس السياق هو الذى اشار لي بالتوجه اليكم و كتابة هذه السطور .
سيدي الكريم انا في حيرة من امري و كل من ذكرت من الاسماء الأنفة طلبوا مني الاتصال بالجامعة لانها هي الجهة المالكة لهذا المقر و لهذا هأنا اضع الموضوع بين ايديكم الكريمة من اجل اتخاذ ماترونه مناسبا.
تبقى الاشارة الى نقطة هامة و هى عندما قمت بسؤال السيد البشتي الزحوف ماذا ستفعلون بمقر الجمعية ؟ كانت الاجابة و بالحرف الواحد :((سيكون مقرا لادارة السجن )) .
و اخيرا تقبلوا فائق الاحترام و التقدير .
2018-7-1 م
صورة الى كل من :-
السيد الدكتور رئيس جامعة الزاوية
السيد مدير الجمعية الجغرافية بالمنطقة الغربية
السيد الدكتور رئيس الجمعية الجغرافية الليبية
السيد وزير الداخلية بحكومة الوفاق
السيد رئيس مكتب الرقابة الادراية بالزاوية
فور استلام هذه المذكرة قام السيد د. عبد الحكيم الزويك باجراء العديد من الاتصالات مع وكيل الجامعة و مع مكتب الخدمات و حاول قدر جهده محاولة انقاذ ماتبقى من محتويات و طلب ايضا ايقاف العبث بتلك المحتويات و ايجاد مكان جديد او بديل المهم ان تحرك الدكتور الزويك كان له اثر كبير في مجريات الامور .
وتم الاتفاق معه على ان يتولى السيد د. يوسف زكرى مدير فرع الجمعية بالمنطقة الغربية متابعة الموضوع معه و كيفية حماية المقر و المحتويات.
ايضا طلب مني انتظار عودة رئيس الجامعة د. مفتاح المرابط و هو في امكانه القيام بايجاد مقر للجمعية داخل الجامعة و هذا كان وعد من د. عبد الحكيم الزويك .
و انا في انتظار عودة رئيس الجامعة حصل حادث اغتيال ابن عمي هذا الحادث جعلني بعيدا عن متابعة الموضوع لانشغالي بالعزاء .
يوم الاحد الموافق 8-7-2018 م اتصل معي د. مفتاح دخيل مدير الجمعية فرع طرابلس و طلب مني الذهاب الى رئيس الجامعة و التفاهم معه و يكون ذلك برفقة د. يوسف زكرى ولكني لم استطع ذلك نظرا لحالة الوفاة و طلبت من د. يوسف الاتصال برئيس الجامعة و حتى الان لم اعرف ماذا حصل بينهما و لكنني عرفت من د. الهادي المغيربي بان يتم الابقاء على المحتويات بنفس المكان حتى ايجاد مكان مناسب .
هذا باختصار شديد ما حصل معي و ما استطعت القيام به و هنا لابد من شكر الصديق الرائع و المتتبع الجيد لمثل هذه الموضوعات و هو اول من اشار لهذا الموضوع و هنا اقصد المهندس العزيز عبد الحكيم الطويل و عندما اشكر هذا الصديق فانه في الواقع انني اشكر في نفسي فنحن في خط و اتجاه واحد فبارك الله فيه .
و ايضا واجب الشكر يجب ان يقدم للدكتور عبد الحكيم الزويك على وقوفه مع الجمعية و محاولته ايقاف انقاذ المحتويات و ايضا شكرا لدكتور الهادي المغيربي الذي اوصل المذكرة الى مكتب وزير الداخلية .
و ايضا اشكر د. مفتاح دخيل على جهده .
و لنا لقاء

من صفحة الكاتب على فيسبوك

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة