حياة

نَم على ظهرك.. وأبعِد عنك “المرض” و”الشيخوخة”

لا يلتزم الإنسان بوضعيةٍ مُحدّدة للنوم، إلا إذا أجبرته ظروفٌ قاهرة على ذلك، كإصابات الظهر والرأس، لكن الأطباء يؤكدون على أن الطريقة الأفضل للنوم هي “الاستلقاء على الظهر”، إذ يقول البروفيسور التركي “محمد قره داغ” اختصاصي الأمراض الصدرية في جامعة “بورصة”، إن النوم على الظهر من شأنه أن يحول دون تشكّل تجاعيد الوجه وآلام الرقبة والظهر، وأشار أيضا إلى أن معظم الأشخاص يغيّرون وضعية نومهم من “15” إلى “20” مرة طوال الليل، وبالتالي لا يجب الإصرار على النوم بوضعية واحدة.

وأكّد الاختصاصي التركي أن الوضعية الأفضل للنوم هي الاستلقاء على الظهر، فهي تُساهم في الاسترخاء وإراحة الجسم الذي أنهكه تعب النهار، إضافةً إلى الحيلولة دون ظهور التجاعيد التي تظهر لدى بعض الأشخاص في وقتٍ مبكر، بسبب الاحتكاكات بين تقاسيم الوجه من جهة وسطح الفراش من جهةٍ أخرى، كذلك فإن النوم على الظهر يقي من آلام الرقبة والظهر، ويقلل من مخاطر “الارتجاع” لأن مستوى الرأس يكون أعلى نسبيا من مستوى المعدة، أما الأطفال فإن نومهم على الظهر يساعد على نموهم بشكلٍ سليم ولا يحرمهم من بقية مزايا النوم بهذه الوضعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق