العالم

نيّة “ماي” في الاحتفال بوعد “بلفور” تستفز الفلسطينيين

أثارت رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” ردود فعل فلسطينية غاضبة عندما تحدّثت بفخر عن وعد “بلفور” وعن نية بلادها الاحتفال بذكرى مرور مائة عام عليه في الثاني من نوفمبر المقبل.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنها تدين تصريح رئيسة الوزراء البريطانية أمس في مجلس العموم البريطاني وقد أكدت فيه إصرار بلادها على الاحتفال بالذكرى المئوية لوعد بلفور، وافتخارها بدور بريطانيا في تأسيس دولة إسرائيل، وإمتنانها لمستوى العلاقات مع إسرائيل في عدة مجالات.

ورأت الخارجية الفلسطينية في تصريح صحفي أن “ماي” قدمت تأكيدا بريطانيا جديدا على عدم الاعتراف بوجود الشعب الفلسطيني، حتى بعد مرور مائة عام على وعد بلفور، وكأن هذا الوعد لا زال قائماً بنفس النهج والتفكير والعقلية، وكأننا أيضا نقف أمام بريطانيا اليوم كامتداد للعقلية البريطانية الاستعمارية العنصرية حسب البيان.

وجاء في البيان أيضا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” سيصل إلى “لندن” تلبية لدعوة رسمية من قبل رئيسة الوزراء البريطانية للمشاركة في تلك الاحتفالات التي وصفها بالاستفزازية، وجدّد البيان مطالبة بريطانيا بالاعتذار عن “بلفور” وتحمل مسؤولياتها التاريخية عن تداعياته ونتائجه، أو على الأقل تعديل موقفها من خلال الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو “1967” وعاصمتها القدس الشرقية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة