أخبار ليبيااخترنا لك

نيويورك تايمز: معتقلا غوانتانامو اختفيا في ليبيا

218 | ترجمة خاصة

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالا حول خرق السنغال للاتفاق المبرم معها والقيام بإبعاد معتقلين ليبيين من سجن غوانتانامو إلى ليبيا في ظل ظروف خطرة وجاء في المقال :

في مسعى من الرئيس باراك أوباما لإغلاق سجن غوانتانامو ، عقدت إدارته صفقات مع حوالي ثلاثين دولة لاستقبال المعتقلين الأقل خطرا من البلدان الخطرة. ورأت الإدارة أن إعادة توطينهم في أماكن مستقرة من شأنه أن يزيد من فرصهم في العيش بسلام ، حسب قول المسؤولين ، بدلاً من مواجهة المحاكمة أو الانجراف نحو التشدد الإسلامي.

لكن قرار السنغال هذا الشهر بترحيل محتجزين سابقين إلى بلدهم ليبيا التي تسودها الفوضى، قد أثار احتمالا أن نظام إعادة التوطين بدأ في الانهيار تحت حكم الرئيس ترامب. فبعد رحلة مؤلمة ، وقع الليبيان على ما يبدو في يد ـ زعيم ميليشيا متشدد اتُهِم بسوء معاملة السجناء – ثم اختفيا.

وقال المسؤولون الحاليون والسابقون إن القضية تشكل سابقة مقلقة. ويكمن الخطر، كما يقولون، في أن دولاً أخرى قد تتبع السنغال في نقل أكثر من 150 معتقلاً سابقًا إلى أماكن غير مستقرة حيث يتعرضون لخطر القتل، أو قد يشكلون تهديدات هم أنفسهم.

يفتح مصيرهم غير المؤكد فصلاً جديداً لتداعيات قرار إدارة بوش بجلب المئات من الرجال في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 إلى معسكر غوانتانامو ، واحتجازهم هناك لسنوات عديدة دون محاكمة. وقررت إدارتا بوش وأوباما أن العديد من المعتقلين كانوا بمستوى تهديد منخفض للغاية بحيث لا يستدعي استمرار احتجازهم ، لكنهم سعوا لتجنب إرسال أولئك الذين أتوا من أماكن خطرة مثل ليبيا واليمن. إلى بلدانهم

ويبدو أن انهيار عملية إعادة التوطين في السنغال هو على الأقل جزء من الفوضى التي أصابت وزارة الخارجية منذ تولي السيد ترامب السلطة. فقد أنشأت إدارة أوباما مكتبًا مركزيًا عالي المستوى مكلفا بمراقبة المعتقلين السابقين إلى أجل غير مسمى والتعامل مع أية مشكلات. لكن تيلرسون ، وزير خارجية ترامب ، أغلق المكتب، وأضيفت هذه الوظيفة إلى السفارات الأميركية.

هذا ما سيحدث عندما تغلق مكتب غوانتانامو لأسباب سياسية” ، قال السفير السابق دانييل فريد، أول مبعوث خاص تفاوض على عمليات نقل المعتقلين في إدارة أوباما. “حيث تخلُصُ الدول إلى أننا لا نهتم بعد الآن، ولا توجد متابعة“.

وعارض مسؤول في وزارة الخارجة أي اقتراح بالإهمال. وقال المسؤول إن الولايات المتحدة ما زالت تأمل في أن تكون إعادة التوطين دائمة وأصرت على أن الدبلوماسيين الأميركيين ما زالوا مشغولين بالحكومات المضيفة للتشاور بشأن القضايا التي تنشأ والخطوات التالية إذا لم تنجح إعادة التوطين.

بعض مناطق التوطين سارت بشكل جيد. حيث تعلم المعتقلون السابقون لغاتهم المحلية الجديدة، ووجدوا وظائف، بل وتزوجوا. بينما كان آخرون أكثر صعوبة. وفي بلدان مثل أوروغواي وكازاخستان ، كافح المحتجزون السابقون من أجل التعايش مع بيئتهم الجديدة بينما يشكون من عدم كفاية الدعم، والبعد عن الأقارب وعدم الشعور بالأمان الشديد. في بلدان أخرى ، مثل غانا ، يبدو أن المعتقلين السابقين يقومون بعمل أفضل ، لكن الحكومة تعرضت لانتقادات شديدة من خصوم سياسيين لموافقتهم على إعادة توطينهم.

يتسببُ جميع المعتقلين الذين أعيد توطينهم تقريباً بعض الصداع للحكومات المضيفة، التي تقدم المساعدة الأساسية بشكل عام أثناء مراقبتها. ووافقت الدول المستضيفة أيضا على عدم السماح للمعتقلين السابقين بالسفر لمدة سنتين أو ثلاث سنوات ، تاركةً غموضاً لما سيحدث بعد ذلك. على هذه الخلفية ، هناك أسباب للاعتقاد بأن السنغال قد تكون أول دولة في العديد من الدول التي قد تسعى إلى التخلص من هذا العبء من خلال ترحيل المحتجزين الذين أعيد توطينهم.

على سبيل المثال ، كافح رجل يمني أعيد توطينه في صربيا في عام 2016 لتعلم اللغة المحلية في الوقت الذي كان يشكو من أن وصمة غوانتانامو تدمر وظيفته وآفاقه في الحياة الاجتماعية. وقد أعيد توطينه إلى جانب معتقل سابق من طاجيكستان، وتأقلم بشكل أكثر سهولة. لكن كلاهما يفتقران إلى الوضع القانوني، وأخبر مسؤول صربي أحد محاميهم بأن الحكومة تقوم بمراجعة ما إذا كان سيتم ترحيلهم هذا الصيف، بعد انتهاء حظر السفر لمدة عامين. وقال متحدث باسم الحكومة انه لم يتخذ قرار بعد.

وقالت بيث جاكوب ، محامي الشخص اليمني ، إن موكلها يخشى من العودة إلى الوطن ، وأضاف “لقد تجاوز مستوى قلقي السقف عندما رأيت ما حدث لليبيين في السنغال“.

داكار عاصمة السنغال
داكار عاصمة السنغال

وكانت السنغال قد قبلت استضافة اثنين من المعتقلين السابقين من ليبيا في أبريل 2016. وحصل الرجلان سالم عبد السلام غريبي وعوض خليفة على شقق في داكار، مع وجود حارس في الجوار.

وعندما زار أحد مراسلي الصحيفة الرجلين في 3 أبريل ، اشتكى السيد غريبي من أن السنغال لن تسمح لزوجته وأطفاله من ليبيا بالقدوم معه. وطالب كلاهما بحصص أكبر من المواد التموينية. ولكن كانت هناك أيضا علامات على إعادة التوطين كانت تعمل مع السيد خليفة ، فعلى سبيل المثال ، كان جيران السيد خليفة يحيونه بحرارة وقال إنه قد خطب امرأة.

علاقات متدهورة

وقد رفض المسؤولون السنغاليون مناقشة ما دفعهم إلى التفكير في إبعاد الرجلين. حيث تدهورت العلاقات بين الدول الأفريقية والولايات المتحدة بشكل عام في ظل إدارة ترامب ، لاسيما وأن التقارير ظهرت في يناير الماضي ، حيث شجبت الدول الأفريقية استخدام ترامب لمصطلح قاس ضد الأفارقة.

السفارة الأمريكية في السنغال
السفارة الأمريكية في السنغال

قال رمزي قاسم ، أستاذ القانون في جامعة مدينة نيويورك والذي يمثل السيد خليفة ، إن موكله أُخبره لأول مرة في يناير أنه قد لا يُسمح له بالبقاء في السنغال. وقام السيد قاسم بإرسال بريد إلكتروني لسفارة الولايات المتحدة ولكنه لم يتلق أي رد. وفي 26 مارس ، تم إخبار الرجال كتابياً بأنه سيتم ترحيلهم.

خليفة يشعر بالرعب من ترحيله

وبينما لم يعترض السيد غريبي على ما يبدو لأنه على الأقل في ليبيا يمكن جمع شمله بأسرته، إلا أن السيد خليفة كان مرعوبًا، وقال لمراسل صحيفة تايمز إنه يخشى أن يُقتل. بعد ساعات من تلك المقابلة، قال الجيران، إن مسؤولي الأمن السنغاليين أخذوا الرجلين بعيدا.

وفي وقت لاحق من ذلك الأسبوع ، اتصل السيد غريبي بمنظمة حقوق الإنسان، من مطار في تونس ، لكن المجموعة لم تسمع أي شيء آخر. وكان مصير السيد خليفة أكثر غموضا. في البداية ، أخبر مسؤول سنغالي “لي ولوسكي” ، المبعوث الخاص السابق لوزارة الخارجية لغوانتانامو الذي كان قد تفاوض على تفاصيل إعادة توطين الليبيين ، بأن السيد خليفة لن يتم ترحيله قسراً.

ولكن يبدو الآن أنه تم إرساله أيضاً إلى تونس ، وأن الرجلين نُقلا جواً إلى طرابلس وتم احتجازهما من قبل ميليشيا معادية، وفقاً لمسؤول استخباراتي مع حكومة الوفاق الوطني الليبية ، وموظف في الخطوط الجوية الليبية.

من ناحية أخرى ، قال متحدث باسم الخطوط الجوية الليبية إن الرجلين استقلا رحلتهما من تونس إلى طرابلس، رغم أنه لم يعرف ما حدث لهما بعد ذلك. وقال السيد ولوسكي إن المسؤول السنغالي أبلغه فيما بعد أن السيد خليفة لم يعد في السنغال، رغم أن المسؤول قال إن السيد خليفة غادر بعد عدة أيام من السيد غيربي.

يضرب رأسه في الجدار

بينما كانا في مطار تونس ، قام أحد الرجلين المبعدين بالاحتجاج بصوت عال وأدمى رأسه بضربه على سطح صلب، حسب مسؤول الاستخبارات وموظف الطيران.

كان المعتقلون السابقون يريدون الطيران جواً إلى مصراتة ، وسعوا إلى تجنب مطار طرابلس الذي يسيطر عليه عبد “الرؤوف كارة” ، وهو قائد ميليشيا يدير معسكراً لاحتجاز الإرهابيين وتقول جماعات حقوق الإنسان إن سوء المعاملة منتشر فيه. لكن السيد كارة كان مصمما على احتجاز الرجلين، وأرسل مجموعة من الحراس إلى تونس لمرافقتهم ، على حد قولهم.

ولكن، إضافة إلى الغموض، نفى أحمد بن سالم، وهو متحدث باسم مجموعة كارة، أنه كان يحتجز الرجلين. “أعتقد أنهم مع المخابرات” ، قال باللغة الإنجليزية، ورفض الخوض في التفاصيل.

بعد نشر هذا المقال على الإنترنت، قال ستيفن يغمان، وهو محام سابق كان قد مثل السيد غريبي في السنوات الأولى من غوانتانامو، إن موكله السابق وزوجته أخبراه الأسبوع الماضي أن السيد غريبي موجود في شرق ليبيا مع عائلته. ولم يناقشا رحلته، وأشار السيد قاسم المحامي، إلى أن القانون الدولي يحظر إرسال أشخاص قسرا إلى أماكن قد يتعرضون فيها لسوء المعاملة ، وقال إن كلا من السنغال والولايات المتحدة مسؤولتان عن أي ضرر قد يعانيه السيد خليفة.

وفي بيان لها ، قالت وزارة الخارجية إنها “كررت لحكومة السنغال توقعاتها بأنها ستلتزم بتعهداتها الدولية فيما يتعلق بالأفراد المعاد توطينهم” ، مضيفة “إننا نتعاون عن كثب مع شركائنا الأجانب لضمان أن المعتقلين السابقين في غوانتانامو لا يشكلون خطرا على الولايات المتحدة “.

لكن السيد “ووسلي” قال إنه يعتقد أن وزارة الخارجية ، في ظل الإدارات السابقة ، كانت ستقنع السنغال باتخاذ خطوات للحفاظ على سلامة الرجال مع جعل قادتها يشعرون بأن الولايات المتحدة لا تزال مهتمة بإعادة توطينهم بنجاح. وقال إن شواغل حقوق الإنسان التي أثارتها حقيقة أن الرجلين انتهيا على ما يبدو في زنزانات في طرابلس ، يجب أن تكن مدعاة للقلق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة