الرياضة العالمية

نيمار والبقاء بـ”حديقة الأمراء”.. “نعم ولا” معاً

218TV|خاص

لم تمض ساعات قليلة على مقابلة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مُهاجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم، ونادي باريس سان جيرمان الفرنسي مع قناة “غلوبو” البرازيلية، وتناقلته صحف وقنوات ومواقع رياضية دولية عدة، حتى أطلق أنصاره وخصومه على السواء “موجة تشكيك” بتصريحاته التي لم يكن معروفا منها بحسب منتقديه ما إذا كان “أغلى لاعب في العالم” ينوي البقاء في “حديقة الأمراء” أم أنه ينوي خوض “تحدٍ جديد” مع نادٍ عالمي آخر.

منتقدو اللاعب البرازيلي الذي أغرقته “سخرية عالمية واسعة” من تعمده السقوط على أرض الملعب في نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا الصيف الماضي، قالوا إنه “مراوغ بالكلام”، وإنه رغم قوله للجمهور “اطمئنوا أنا بخير في باريس.. وباقٍ”، إلا أنه ظهر في المقابلة كما لو أنه يغازل قطبي الكرة الإسبانية برشلونة وريال مدريد مع “ميل واضح” لـ”الملكي”، إذ قال ردا على إمكانية لعبه في “سانتياغو برنابيو” إن “كل شيء ممكن مستقبلا”، وهو يجعله فعليا يفكر باحتمالين “العودة إلى برسا”، و”فتح خطوط الاتصال” مع النادي الملكي الإسباني.

مقابلة نيمار التي قال فيها ضمنا “نعم ولا” بشأن بقائه مع النادي الفرنسي، أُجْرِيَت معه بمناسبة مرور عشر سنوات على ظهور اسمه في عالم الاحتراف حينما انتقل عام 2009 إلى سانتوس البرازيلي محققا معه نتائج باهرة لم يكن النادي قد حققها منذ عقود، قبل أن يحترف عام 2012 مع النادي الكاتالوني، مشكلا “خط هجوم مرعب” مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ولاعب منتخب الأوروغواي لويس سواريز، فيما تمكن باريس سان جيرمان عام 2017 من دفع الشرط الجزائي للنادي الإسباني لتحرير نيمار الذي أصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم منذ نشأتها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى