المرأةحياة

نوم الطفل بمفرده.. ما هي طريقة 5-10- 15 التي تجعله سهلاً؟

لا يعتبر نوم الطفل بمفرده في غرفته من المهمات السهلة بالنسبة إلى الكثير من الأمهات. فقد يرفض الصغير هذا لأسباب مختلفة أبرزها تعلقه بالأم وعدم رغبته في الانفصال عنها. لكن يمكن بعض الطرق الذكية أن تساعد على حل المشكلة. ومنها طريقة 5-10-15 التي يمكن أن تحول نوم الطفل بمفرده إلى روتين يومي من دون مصاعب أو عقبات.

طريقة ذكية لتسهيل نوم الطفل

تحتاج الأم إلى الراحة وتبحث عن كل الطرق التي يمكن أن تساعدها على ذلك ومن أبرزها أن يعتاد طفلها النوم بمفرده. ولهذا ننصحها بأن تلجأ إلى طريقة 5- 10-15 وهي أن يذهب الطفل للنوم في غرفته وفي حال قام بمناداتها يمكنها الاستجابة له ثم الخروج من الغرفة. أما إذا أصر على بقائها فعليها عدم الاستجابة له ثم العودة لتفقده بعد مرور 5 دقائق. وإذا سمعت نداءه مجدداً يمكنها تلبيته بعد مرور 10 دقائق ثم بعد 15 دقيقة في المرة التالية. ولا بد بعد ذلك من أن يخلد إلى النوم.

فوائد طريقة 5-10-15

من أبرز فوائد هذه الطريقة أنها تساعد الطفل على تحقيق الاستقلالية من خلال النوم في غرفته. ويحدث هذا لأن استجابة الأم مرات لندائه يشعره مع مرور الوقت بالاطمئنان. وهكذا يبدأ الإحساس بالخوف بالتلاشي لديه بشكل تدريجي ما يدفعه إلى الاسترخاء ثم النوم.

لكن بحسب الخبراء قد لا يتم التوصل إلى النتيجة الإيجابية نفسها في كل العائلات. ولهذا فهم لا ينصحون بتطبيقها على كل الأطفال الذين يعانون من صعوبة في النوم بمفردهم. فمن غير الصائب مثلاً أن يتم نقل الطفل مباشرة من مرحلة النوم إلى جانب والدته أو في أحضانها إلى مرحلة النوم في غرفته. فهذا يعد إجراء قاسياً بحقه. ولهذا السبب من الأفضل أن يمر هذا الانتقال بمرحلة وسطية تجلس خلالها الأم إلى جانب سرير الطفل إلى أن يغفو قبل المرور بمرحلة 5-10-15.

ولأن انتقال الطفل إلى غرفته ينعكس بشكل سلبي على مشاعر الأم من الضروري ألا تقدم على هذه الخطوة قبل أن تشعر بالاستعداد لها. فترددها لن يساعد طفلها على خوض هذا التغيير بنجاح. وفي حال لم تنجح طريقة 5-10-15 في جعل مهمة نوم الطفل بمفرده سهلة عليها ألا تعلن استسلامها وأن تجرب طرقاً أخرى.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق