حياة

نفوق مُحير للفيلة في زيمبابوي

شهدت غابة بانداماسو في زيمبابوي نفوق 11 فيلاً بصورة غريبة، حيث لم تستطع السلطات المحلية اكتشاف الأسباب التي أدت لموتها.

ولم تُلقِ السلطات المحلية التهمة على الصيادين غير الشرعيين، لأن أنياب الأفيال كانت موجودة، ولعدم وجود آثار لمادة السيانيد السامة التي يستخدمها الصيادون لتسميم الفيلة في الغابة.

وقالت السلطات المحلية إن النسور التي تنهش رفات الفيلة لم تصب بأي أذى، وهذا ما يؤكد عدم وجود السم.

وعمدت السلطات لأخذ عينات من دم الفيلة النافقة من أجل تحليلها وتحديد الأسباب التي أدت لنفوقها بشكل جماعي ومفاجئ.

يذكر أن دولة بوتسوانا شهدت في يوليو الماضي نفوق أكثر من 350 فيلاً بشكلٍ غامضٍ، الأمر الذي شكل ضربةً قويةً للقطاع السياحي في البلاد.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى