أخبار ليبياحياة

ناشطة هولندية: أحب ليبيا وأرغب في العودة إليها

ترجمة خاصة

نقلت صحيفة “تايمز أوف مالطا” عن الناشطة الهولندية إيفون سناغير، المحتجزة سابقاً في ليبيا، رغبتها الشديدة في العودة إلى ليبيا، رغم قضائها أكثر من أسبوعين في السجن في طرابلس.
وقالت ايفون (49 عاما) “أريد أن أساعد البلد، وأحب الناس هناك.”
وقالت السلطات الهولندية إن المرأة التي تعيش حاليا في مالطا أمضت بعض الوقت خلف القضبان بعد أن اتهمت بتصوير أحداث شغب وقعت في طرابلس.
ففي مايو 2017 ، أوقِفت السيدة سناغير خارج مقهى للاستفادة من خدمة الواي فاي المجانية، عندما أحاطت بها الشرطة الليبية على الفور. وتقول عن الواقعة: “جاء قائدهم وسألني عن جواز سفري والعمل الذي كنت أقوم به. وكنت قد حصلت مؤخراً على أوراقي موقعة في مدينة أخرى – مصراتة – لذا فقد احتاجوا إلى تأكيد الأوراق مع السلطات هناك “.

وكانت طرابلس ومصراتة على خلاف في ذلك الوقت، مع معارك بين الميليشيات المختلفة التي جرت قبل بضعة أيام. وبعد يومين من السجن، سمحوا لي باستخدام جهاز كمبيوتر.

وأضافت “ظلّوا يسألونني: من تعرفين في مصراتة، وماذا تفعلين هناك؟ .”
وفي النهاية، طُلب من السيدة سناغير تسليم حاسوبها وهاتفها الخلوي، واقتيدت إلى مركز الشرطة. وتم اعتقالها من قبل قوات الردع الخاصة – ووحدة الشرطة العسكرية للعمليات الخاصة الإسلامية المشكلة لغرض التصدي للجريمة في ظل الفراغ السياسي الحالي.
لكن السيدة سناغير ظلت هادئة طوال هذه المحنة: “أدركت أنني لم أفعل شيئًا خاطئًا، وقلت لنفسي لن يضرني هذا في شيء”.
وقد رفضت عرضهم لإجراء مكالمة خارجية، قائلة إنها لا تريد أن تثير ذعر أصدقائها وعائلتها.
ومع ذلك، فإن نواياها الطيبة كانت لها نتائج عكسية، بمجرد نشر وسائل الإعلام الاجتماعية والصحف في هولندا التقارير التي أعلنت عن فقدان السيدة سناغير، التي قالت إن وزارة الخارجية الهولندية لم تتدخل، إلا بعد ستة أيام من سجنها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة