حياة

ناشطة بيئية كندية تطلق “تحديا غريبا”

أعلنت الناشطة البيئية الكندية إيلا كيف ماريوت البالغة من العمر 20 عاما عن إطلاق تحدي عدم شراء الملابس من أجل توعية الناس إلى الهدر الحاصل في صناعة الأزياء وأثره السلبي على البيئة.

وأكدت إيلا امتناعها عن الشراء منذ 4 سنوات بسبب الهدر الذي يحصل في صناعة هذه الملابس.

وقالت الشابة الكندية إنها تعتمد على إعادة تدوير ملابسها بما يتلاءم مع التغيرات الحاصلة لجسمها، كما أنها تتبع نظاما غذائيا يحافظ على صحتها.

وأكدت الشابة الكندية أن الهدر الحاصل في مجال صناعة الأزياء يشكل خطرا كبيرا على البيئة، حيث يتم التخلص من ملابس بملايين الدولارات في مكبات القمامة.

وقالت إيلا إنها لا تشتري سوى الملابس الداخلية والجوارب مع حرصها على بقاء هذه الملابس بحالة جيدة لأطول فترة ممكنة.

الجدير بالذكر أن تحدي إيلا حظي بانتشار جيد عبر مواقع الإنترنت حيث عبر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن رغبتهم بالمشاركة في هذا التحدي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق