العالم

نادية مراد تستثمر جائزتها لعلاج ضحايا “الاغتصاب”

قررت العراقية الايزيدية نادية مراد، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018 استغلال قيمة جائزتها لتشييد مُستشفى مُتخصص في علاج النساء، داخل بلدتها “سنجار” الواقعة بمحافظة نينوى شمال العراق.

وأشارت نادية ذات الـ25 عاماً خلال حديث صحفي أمس الجمعة، إلى أن المُستشفى سيُركز على تقديم الرعاية الطبية اللازمة لضحايا الاعتداء الجنسي من قبل إرهابيي داعش.

وتبلغ قيمة جائزة نوبل للسلام التي حصلت عليها الشابة العراقية بالمُناصفة مع الطبيب الكونغولي دينيس موكويج، مليون دولار.

وتعرضت نادية للسبي من قبل عناصر داعش عام 2014، شمال غرب العراق، ومعها قرابة 7000 امرأة أخرى، تعرضن جميعا للتعذيب والاغتصاب.

ونجحت مراد بعد 3 أشهر في الإفلات من قبضة داعش والهرب إلى ألمانيا، حيث بدأت من هناك العمل ضمن منظمات حقوق الإنسان وتسليط الضوء على معاناة ضحايا الاغتصاب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة