الرياضة العالمية

مُدرّب “التانغو” يضع “المسدس” فوق رأس ميسي

218TV| خاص

قال المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي إن النسخة المقبلة من بطولة كأس العالم لكرة القدم، والمرجح استضافة روسيا لها بعد نحو ثلاثة أشهر ربما تكون بمثابة “آخر المطاف” لمواطنه مُهاجِم نادي برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، كاشفا أن لقب المونديال المقبل بات بمثابة “مسدس” صُوّب باتجاه رأس ميسي، وأن خسارة الأرجنتين لهذا اللقب يمكن أن تكون على شكل رصاصات تنهي مسيرة اللاعب الأرجنتيني الذي لم يفز منتخب بلاده بأي لقب معه منذ بدء مسيرة النجومية.

ورغم أن ميسي كان قريبا بشدة من اللقب المونديالي في البرازيل عام 2014، إلا أن ألمانيا خطفت اللقب، إذ يُحاول ميسي أن تشهد سنواته الأخيرة في الملاعب “لقباً عالمياً” مع منتخب بلاده، أسوة بمواطنه الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا الذي حمل لقب كأس العالم، قبل أن يختم مسيرته الكروية، علما أن ميسي سبق له أن أنهى مشواره الدولي ب”اعتزال مفاجئ” صيف عام 2016 قبل أن يتعرض لضغوط وطنية وشعبية ودولية دفعته إلى تأجيل قراره إلى ما بعد مسابقة المونديال المقبلة.

ورغم تقدمه في السن، إلا أن ميسي لا يزال قادرا على العطاء بصورة كبيرة، فيما يقول محللون إنه من الصعب “ملء فراغ” ميسي في تشكيلة منتخب “التانغو”، وأيضا النادي الإسباني الذي يلعب له ميسي منذ سنوات، إذ لوحظ في السنوات الأخيرة أنه مع “مرض أو غياب” ميسي عن الأرجنتين أو برشلونة، فإن الأداء يهتز بشدة، فيما قاد غياب ميسي في مناسبات عديدة إلى نتائج كارثية للأرجنتين وبرشلونة، دون أن يُعْرف ما إذا كان الاتحاد الأرجنتيني يحسب حسابا لاعتزال ميسي في المرحلة المقبلة، خصوصا في ظل عدم وجود “بديل جاهز” لميسي في الملاعب الأرجنتينية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق