الرياضة العالمية

ميسي من “شباك ألافيس”.. يضرب بقوة

218TV|خاص

رغم أن “ضربتين في الرأس توجِع”، وتمثلتا في خروجه من تشكيلة منتخب الأرجنتين لكرة القدم –بناءً على طلبه-، وكذلك بعد أداء مُخيّب للآمال مع “التانغو” في النسخة الأخيرة من نهائيات بطولة كأس العالم، إلا أن النجم ليونيل ميسي استغل أول إطلالة له مع نادي برشلونة الإسباني في أول مباراة له في النسخة الجديدة من الدوري الإسباني لكرة القدم، للظهور بمظهر آخر، والتأكيد على أنّه “لاعب محترف وموهوب”، وأنّ رحيله عن “المستطيلات الخُضْر” ليس مرغوباً الآن.

في الدقائق الأولى من عُمْر اللقاء مع فريق نادي ألافيس، حاول “البرغوث” هزّ الشباك بتسديدة قوية، لكن العارضة وقفت له بالمرصاد، الأمر الذي “دبّ الرعب” في قلوب الجماهير في “الكامب نو” الذين اعتقدوا أن “الحظ السيء” قد يُرافِق ميسي في الموسم الحالي، بعد “النحس” الذي طارده مع منتخب الأرجنتين، لكن الهدف الأول لبرشلونة في “الليغا” حمل إمضاء ميسي، وب”تسديدة أسطورية” قال معها بوضوح إنه لا يزال “أسطورة وأيقونة” كرة القدم، قبل أن يعود ليُسجّل الهدف الثالث لبرشلونة، بعد أن تكفّل البرازيلي كوتينيو بالهدف الثاني.

وشكّل فوز برشلونة بـ”هدفي ميسي” دفعاً قوياً لـ”البرشا” في سعيه للمحافظة على لقبه، وشكّل أيضا “محطة معنوية قوية جدا” لميسي” الذي سرت تساؤلات كثيرة في الأشهر الأخيرة، عمّا إذا كان إخفاقه في رفع كأس المونديال للمرة الثالثة في 12 عاماً سيترك “آثاراً سيئة” على أداء اللاعب الذي سيكون بعمر 35 عاماً في النسخة المقبلة من المونديال، في ظلّ شكوك بأن يكون ضمن تشكيلة “التانغو”، هذا في حال تأهل الأرجنتين فعلاً إلى نهائيات مونديال 2022.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة