رياضة ليبية

“ميسي ليبيا” يتألق ويلفت الأنظار

برزت مؤخراً موهبة ليبية جديدة في كرة القدم، ولفتت إليها الأنظار وأثارت علامات إعجاب عديدة.

الطفل البارع والمهاري تقي الدين أو “ميسي ليبيا” كما يطلق عليه رفاقه وعشاق فنه الكروي الساحر والرفيع.

ففي ملاعب مدرسة نادي الأخضر بمدينة البيضاء عرف هذا الموهوب اليافع الطريق إلى التألق والإبداع الكروي.

وهو ما جعل نادي الإسماعيلي المصري يفكر في ضمه لمدرسة فئاته السنية مع تقديم وعود بنقله مستقبلاً لأكاديمية نادي برشلونة الشهيرة (لاماسيالاماسيا).

كما أبدى بعض الوكلاء رغبتهم في ضمه لأكاديمية نادي عاصمة النور باريس سان جيرمان.

كل هذه العروض وغيرها لنجمنا الصغير تؤكد مدى ما يتمتع به من مهارات وإمكانيات كبيرة كلاعب ليبي ينتظره مستقبل مشرق وواعد.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى