العالم

موسكو تُذكّر واشنطن ب”النووي”.. وترفض “لغة الإنذارات”

218TV| متابعة إخبارية

قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة إنها على استعداد لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة لمحاولة الإبقاء على معاهدة مهمة للأسلحة ساعدت في إنهاء الحرب الباردة، مضيفة أن موسكو ستمتثل لالتزاماتها إذا ما فعلت واشنطن، فيما جاءت التصريحات الروسية في الذكرى الثلاثين لتوقيع هذه المعاهدة.

وقالت الخارجية الروسية أيضا إن موسكو على استعداد لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة بشأن المشاكل المتعلقة بالمعاهدة، لكنها تعتبر “لغة الإنذارات” ومحاولات الضغط على روسيا من خلال فرض عقوبات، تعدّ أمرا غير مقبول أبدا، وبذلك رمت موسكو الكرة في ملعب واشنطن التي قد تقرر لاحقا مصير هذه المعاهدة التاريخية.

يُشار إلى أن معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى التي أبرمت عام 1987 بين السوفييت والأميركان، أنهت زمنا من الحرب الباردة بين القطبين العالميين، حُظِرت عبرها كل الصواريخ النووية والتقليدية السوفييتية والأميركية القصيرة والمتوسطة المدى التي تطلق من الأرض.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة