أخبار ليبيا

موجز من الأخبار المحلية

ترصد لكم قناة 218 في هذه الزاوية أهم الأخبار والنشاطات المحلية في مختلف المدن الليبية التي جاءت كالتالي:

وادي عتبة

نظمت مدرسة تساوة الشق الثاني من التعليم الأساسي حفلا بمناسبة يوم المعلم واليوم الوطني للزي الليبي.

وحضر الحفل مكتب الخدمات التعليمية وادي عتبة ومعلمو الرعيل الأول بالمدرسة والموجهون التربويون وعدد من أولياء أمور الطلاب.

وأُلقيت خلال الحفل عديد الكلمات تجليا بهذه المناسبة حول أَهمية الحفاظ على لبس الزي الوطني باعتباره ركيزة من ركائز الهوية الليبية التي توارثها الأجداد منذ القدم وتخلل الحفل تقديم فقرات غنائية وشعرية وأهازيج وعروض تراثية بمشاركة الأطفال والكبار بلباسهم التقليدي.

وفي نهاية الحفل تم تكريم معلمي الرعيل الأول على ما بذلوه من جهد في تعليم الأجيال طيلة أكثر من ربع قرن في صرح من الصروح العلمية بالمنطقة.

جادو

تجمع عارضو وعارضات الألبسة المتنوعة بألوانها وراقصو وراقصات الرقص الشعبي المتنوع والمتعارف عليه في عموم ليبيا في مدينة جادو ضمن فعاليات اليوم الوطني للزي الليبي التقليدي وسط مشاركة شعبية واسعة بإشراف مؤسسة فساطو للتنمية ومكتب الثقافة في جادو وبالتعاون مع شباب محلة ايطرميسن.

وتميزت ايطرميسن الأثرية العريقة الأصيلة بأجواء شعبية تخللتها وصلات غنائية تعبيرا عن الاعتزاز بالتراث فضلا عن افتتاح معرض للمنسوجات الصوفية مثل الجرد الجادوي والفراشية إضافة إلى المأكولات الشعبية كالفتات والزميطة والبسيسة ولوسا الجبالية وغيرها.

ومثل اختيار ايطرميسن الأثرية تذكير ممن اختارها بالعلاقة التي تربط المكان بأصالة اللباس التقليدي الليبي الذي ورثهُ الليبيون من أجدادهم قبل آلاف السنين.

العزيزية

صدحت الحناجر بالأغاني والأهازيج وبدا الفرح على محيا الوجوه الصغيرة المشاركة في مخيم كشفي في العزيزية.

وجاءت هذه الأفراح بعد حصول المشاركين على درجة المبتدئ في المخيم الذي نظمه فوج العزيزية في المعهد العالي للمهن الشاملة في بلدية العزيزية وخلاله أكد المشاركون أهمية دور الحركة الكشفية ودورها في الأعمال التطوعية.

ويستمر المخيم لمدة يومين يحصل خلالها المشاركون فيه على شارة المبتدئ بعد حضورهم عددا من المحاضرات وحلقات النقاش لتظلّ الحركة الكشفية مواصلة جهودها في تطوير الأجيال القديمة وتدريبهم على العمل التطوعي.

سرت

نظم عناصر الفرقة الثالثة بفوج كشاف سرت يوما تطوعيا لطلاء الأشجار في شارع المدار وسط المدينة لتجميل الشوارع.

وأتى هذا التنظيم في إطار الحملات الذاتية للمساهمة في تنمية المدن والمجتمعات.

هذا ولا تعد حملة طلاء الأشجار في سرت الوحيدة من نوعها بل واحدة من جهود كثيرة يبذلها الكشاف والمرشدات في سرت للنهوض بالمدينة وتجميلها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى