الرياضة العالمية

مواجهة محتدمة في “ديربي الغضب” بين الإنتر والميلان

يحمل ديربي مادونينا أهمية كبرى لقطبي مدينة ميلانو، فمواجهة قمة الجولة الثالثة والعشرين بين النيراتزوري والروسونيري ستحمل الكثير بين طياتها فإما أن يواصل الإنتر مشواره نحو استمرار المنافسة مع يوفنتوس على لقب الموسم، أو يواصل الميلان الارتقاء بجدول الترتيب وتجديد أمل التأهل لدوري الأبطال .

وسيلعب الديربي دورا مؤثرا على الفريقين، فالإنتر والميلان ليس أمامهما بديل سوى الفوز فالتعادل لن يكفيهما في ظل سعي كل منهما نحو هدف مختلف خلال الموسم.

وستكون المواجهة بين الفريقين على أرضية ملعب جوزيبي مياتزا في مدينة ميلان الإيطالية يوم غدٍ الأحد على تمام الساعة 9:45 مساءً.

ويعيش قطبي ميلانو أوقات متزنة في الفترة الأخيرة فالنيراتزوري صاحب الأرض يدخل المواجهة بعدما عدل المسار بعد سلسلة التعادلات في بداية العام فالفوز على أودينيزي في الدوري والتأهل لنصف نهائي الكأس كانا كافيين لخوض الديربي بكل أريحية رغم افتقاده لمهاجمه لوتارو مارتينيز واحتمالية غياب حارسه هندانوفيتش للإصابة.

فيما سيكون الميلان مطالبا بالفوز لإحياء آماله في الاقتراب أكثر من مربع الكبار المؤهل للمسابقة الأغلى في أوروبا وفي حال التعثر تتقلص حظوظ رفقاء زلاتان إبراهيموفيتش بشكل كبير في التواجد بين الكبار لموسم جديد بعد غياب طويل .

ومع تواجد الروسونيري في المركز الثامن، لا يبتعد الميلان كثيرا عن المركز الرابع فتحقيق الانتصار سيضمن له مواصلة السعي والضغط على الفرق المتنافسة على المقعد المؤهل لدوري الأبطال.

وتميل الأفضلية التاريخية لمصلحة الإنتر، لكن التاريخ وحده لايكفي في مباريات الديربي، تفاصيل المباراة ستكون كافية لإعطاء الفرصة لأحد الفريقين لحسم المواجهة التقليدية وحينها سيكون ديربي الغضب على صفيح ساخن في موسم استثنائي للمنافسة في الكرة الإيطالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق