أخبار ليبيااخترنا لك

من بنغازي إلى بيرنلي.. “ابن الساطور يتذكر”

218 | ترجمة خاصة

عاش حسن دهيميش حياة مزدوجة. فأثناء النهار، كان رجلاً عادياً، يعمل بجد، وفي الليل كان الساطور – فنانا سياسيا شهيرا ينتج أعمالا يومية للمجلات الليبية المعارضة. وبالسنوات الأخيرة كان حسن مدرسًا محبوبا في قسم الرسومات في نيلسون وكلية كولن.

للأسف، توفي حسن عن عمر يناهز الستين عام 2016. والآن، قام ابنه شريف بتنظيم معرض في ذكرى وفاة والده.

سيحتفل معرض بريزن بحياة حسن وسيغطي كلا من عمله السياسي وحبه للموسيقى. وسيستمر المعرض من 23 مارس إلى 2 أبريل في مركز Pendle Heritage. وهنا، يخبرنا شريف كل شيء عن رحلة حسن من بنغازي إلى بيرنلي.

……..

في عام 1975 كان حسن دهيميش قد أتم للتو خدمته العسكرية الإلزامية. ومثل معظم الشباب الليبيين كان صحيح الجسم وتمكن من استكمال فترة خدمته دون أن يلفت إليه الأنظار، أي تحت عباءة غير مرئية. هذه العباءة نفسها ستكون مفيدة خلال العقود القليلة القادمة عندما كان يعمل كفنان، ويخفي هويته عن نظام القذافي ومن وزارة الداخلية البريطانية – ولكن ليس خوفًا أبدا. وبدلاً من ذلك، حوّل حسن ريشته إلى السلاح الأمثل للانشقاق الاجتماعي والسياسي.

لقد عارض الكثيرون الإصلاح الاجتماعي والاقتصادي الذي أعقب الانقلاب الذي وقع عام 1969 في ليبيا. في مدينة بنغازي مسقط رأس حسن، وهو مكان له تاريخ طويل من التمرد ضد الاستعمار وكان الشباب يفهم الشعور العميق بخيبة الأمل في مواجهة الركود ما دفع الكثيرين إلى الهجرة إلى الخارج. وبعد أن مثل أمام محكمة عسكرية، اختار حسن المنفَى. “أتذكر أن ضابطًا طلب مني أن أنضم إلى القوات الجوية”، يقول حسن “ووافقت وأنا على يقين أنني سأغادر البلاد”. فتركُ البلاد بدا وكأنه الخيار الوحيد القابل للتطبيق في ذلك الوقت.

أثناء طفولته ، كان حسن يراقب والده الشيخ محمود دهيميش، ويرسم الحمَام على بلاط منزله. لقد افتُتن هذا الشاب بالرسم وسرعان ما اكتسب موهبته الفنية الخاصة. وقال “أتذكر خطبة أختي وكنت غاضبا من ذلك، فبدأت في خربشة رسوم متحركة لها على جدران منزلنا. ولم أواجه أي متاعب أبداً … وأعتقد أن والدي رأى أنني أمتلك موهبة. ثم بدأت برسم صور القذافي في غرفتي. بعد ذلك بقليل عثر عليها زوج شقيقتي وأخذوها إلى الأمن المحلي. كنتُ غاضبا ، لكنه قال إنهم ضحكوا منها كثيرا، لذا لم يكن هناك ما يدعو للقلق.

كان الشاب حسن يرتدي ملابس عصرية تتألّف من بنطلونات واسعة، وسترات دنيم، وقمصان مصممة خصيصًا لها ، ويسرح شعره أفرو. وفي عمر التاسعة عشر وصل حسن إلى لندن ولم يكن ينوي البقاء. فمثل العديد من الذين غادروا ليبيا في منتصف السبعينيات ، اعتقد أن القذافي سيسقط قريباً وأنه سيعود إلى الوطن ودفء أفريقيا. البقاء في إنكلترا الباردة لم يكن بالضبط ما تصوره حسن – ولكن البلد سرعان ما أصبح مقراً له. وصار يركض في البرية مشاركا في مهرجانات الريغي ، وغلاستنبر وحفلات الموسيقى وبينما كانت الحقبة التاتشرية في الأفق. كان قد اتخذ سكنا في برادفورد ، وهي مدينة عانت كثيراً في ظل حكومة المحافظين. ومع ذلك كانت وزارة الداخلية تتعقب وضع حسن، وكان عليه أن يبحث مرة أخرى عن مخرج.

حسن عام 1977

“كنتُ في مقهى، وقدمني إليه شاب يدعى سعد. سألته أين عاش ، وأجاب بيرررررنلي، “Burrrrnley”. لم أسمع أبداً بالمكان، ولكن بعد أن أكد لي أن هناك كلية يمكنني التسجيل فيها، وضعت مسجّلي الخاص بي وحقيبة ظهري في سيارته موريس مينور. ولم يطل الوقت بي حتى تفطنت إلى أنني قضيت معه الـ 35 سنة القادمة في بيرنلي.”

كان حسن قد ذهب من بنغازي إلى بيرنلي حيث التقى كارين وادينغتون، الذي تزوجها عام 1979. “لقد كانت صخرتي التي أستند إليها منذ اليوم الأول”، قال لي حسن. “لم أكن لأقوم بأي شيء من نفسي لم يكن بسببها. وقد تمسكت بي من خلال كل ما مررتُ به من اضطرابات”.

في رحلة إلى لندن في العام نفس، رأى حسن صحفًا عربية ، “مجلة برتقالية لفتت انتباهي من بعيد حتى التقطتها وأدركت أنها للمعارضة الليبية. كانت من أربع صفحات ، مع عدم وجود معلومات للاتصال بهم. كنت أرغب في المشاركة في الرسوم الكاريكاتورية. لحسن الحظ ، كانت المجلة الزرقاء المشرقة المجاورة لها تحتوي على نفس المقالات تمامًا جنبًا إلى جنب مع معلومات الاتصال. لقد اشتريت كليهما وأحضرتهما معي إلى بيرنلي وتواصلت معهما.”

وبعد أسبوعين ، وصلت حماته ، إينيد ، إلى شقة الزوجين. قالت له: “اتصل بك رجل فرنسي وترك لك هذا الرقم”. بالطبع، لم يكن الرجل فرنسيًا على الإطلاق: كان ليبيًا.

تم استقبال رسوم حسن الكاريكاتورية حسن حول القذافي بإعجاب من رفاقه ومن المعارضة ، ومن ثم قام باعتماد اللقب وأعطاه للعالم أي “الساطور” وبصفته الليبي الوحيد في بيرنلي، عمل الساطور بسرية تامة وتفاعل مع منطقة إقامته الجديدة كأفضل ما يمكن لأجنبي القيام به. في منتصف الثمانينيات، عندما كانت سمعة القذافي في ذروتها، كان الناشطون المناهضون للنظام مثل حسن يتعرضون لخطر كبير. وعلى الرغم من هذا حسن حافظ على ازدواجيته بروح من التحدي البارد. ولم يعرف حتى أصدقاءه في إنكلترا الكثير عن الساطور وعن الأذى الذي كان يتعامل معه.

وبصفته عضوًا نشطًا في المعارضة ، حضر حسن مسيرات حاشدة في جميع أنحاء المملكة المتحدة بما في ذلك التظاهرة الشهيرة حيث قتلت ضابطة الشرطة إيفون فليتشر بالرصاص خارج السفارة الليبية في لندن عام 1984. وقد ثابر الساطور على عمله حتى بعد انهيار المعارضة، وعمل على إيقاعه الخاص أيضًا، في محاولة لتغطية نفقاته. “لقد قمت بالعديد من الوظائف في بيرنلي من مطاعم الكباب إلى النوادي الليلية. لن أنسى أبدا المطعم الإيطالي الذي عملت فيه والذي لا يستطيع دفع راتبي. وكان الشيف يعطيني شريحتين لحم ستيك في نهاية الليل كمرتب.”

على الرغم من الضغوط الاقتصادية التي كان يعيشها ودون قيود من واقع الحياة القاسي، استمر الإبداع لدى حسن. عندما لا يعلق على السخرية السياسية، فإنه يرسم على أنغام الموسيقيين مثل مايلز ديفيس ، وتيلونيوس مونك ودكستر جوردون. في هذه الأثناء، ساهم الرسم الساخر في مجلة Private Eye، في تطوير أسلوبه الساخر الفريد من نوعه: ذكاء إيقاعي ، وذهن ثاقب بشكل مذهل، وباستمرارية لا هوادة فيها.

في التسعينيات ، تحصل حسن على مستويات جيدة ودرجة جامعية بينما كان يعمل في مطعم كارلو في كولن المجاورة. في عام 1995 ، بدأ التدريس في قسم الرسومات في كلية نيلسون آند كولن. كان “لديه” شخصية شهيرة هناك بين الطلاب والموظفين المعروفين بنهجه غير التقليدي للفن والمناهج الدراسية. كانوا يسمونه “هاس” “أنت ابن حسن! إنه الرجل! اعتاد العديد من الناس أن يقولوا لي. ومع ذلك لم تكن لديهم أي فكرة عن هوية الساطور.

أدى صعود الإنترنت إلى تحول محوري: وأصبح الساطور عالميا. بعد انتهاء يوم التدريس ، كان يظل في مكتبه ليشاهد الأخبار باللغة العربية التي تم التقاطها من مجموعة أطباق الأقمار الصناعية. وبدأ حسن في التلاعب بلقطات الشاشة واللقطات الصوتية، واستهزأ بالقذافي من خلال السخرية السياسية. من الناحية الأسلوبية ، تطور عمله على مدى العقود وفقًا لتطور التكنولوجيا ، لكن معارضته القوية ظلت ثابتة حتى النهاية.

وجد حسن أنه من الصعب الحفاظ على الأمل والحماس من أجل التغيير السياسي في ليبيا ، وخاصة بعد تخلص القذافي من أسلحة الدمار الشامل عام 2003. ربما كانت الاستجابة لرسوماته عبر الإنترنت هي التي دفعته إلى الاستمرار على الرغم من الحقائق القاتمة. ولم يبدُ الأمر قابلا للتحقق إلا بعد مرور 36 سنة على مغادرة ليبيا. خلال فبراير ومارس 2011 ، دوّن ملاحظات ورسوما كاريكاتورية، حيث تلقى مكالمات هاتفية من هاتفه الأرضي والهواتف المحمولة ، في بعض الأحيان في وقت واحد. تتجلى هذه المجموعة من تجارب حسن خلال المراحل المبكرة من الثورة ، حيث تتشابه مع بقع القهوة ورماد السجائر. كان لا يزال بعيداً عن أعين الناس، ولكنه ما يزال يروي ما يحدث من تفكك نهج الثورة دون الوصول إلى نتيجة.

لم يختر أبي أبدا الاندماج مع الشتات الليبي. لم يكن ذلك بسبب كونه غير اجتماعي أو شعر أنه لا ينتمي لهم ، بل لأنه كان مختلفا، وغريب الأطوار. كان أبي بمثابة الذبابة الطنانة في وجه القذافي الذي فشل في القضاء عليها. على الرغم من تعهد حسن بالكف عن رسمِه بعد سقوط نظامه، إلا أن منشوراته الكاريكاتورية اليومية استمرت في انتقاد المشهد السياسي الليبي المنهك. مع ظهور وسائل الإعلام الاجتماعية ، أثار حسن الضحك والكراهية والجدل بين أتباعه. الحماسة الطاغية لديه من أجل القضية التي حارب من أجلها خلال أيامه المبكرة عندما كان طالب لجوء في إنجلترا، لا تزال مشتعلة.

خلال سنواته الأخيرة، كانت سمة رسومات أبي الفنية غارقة في السياسة الليبية السامة. كان طموحه دائماً هو تعزيز التعليم والإبداع والتفرد بين الشباب، وكيفية تحقيق ذلك. فهو أولا وقبل كل شيء، كان معلّما. وكان مختلفا عن الآخرين في جميع الطرق الصحيحة، وأي شخص يقضي الوقت معه يصبح مستنيرًا بطريقة ما. في الحقيقة، أصبح الساطور عبئا على حسن. كل ما أراده حسن هو ممارسة الرسم تحت السماء الزرقاء للبحر الأبيض المتوسط والغيوم الرمادية في لانكشاير. لكن إنكاره لذاته وحماسه لليبيا الحرة كانا أقوى من رغبته في الرسم. لكن أنسَ كل هذا. فعندما أخطو إلى الاستوديو الخاص به، لا يزال بإمكاني شم رائحة البخور والطلاء، وسماع صوت موسيقى الجاز التي يعشقها، ويمكنني كذلك رؤية والدي على الأريكة، مقيَّداً إلى لوحة رسم.

المصدر
northern life magazine
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة