أخبار ليبيااقتصاد

من العناية الفائقة إلى أبواب السيارات

"نصر الله شعيب" .. الشاب الذي فضل القطاع الخاص ليعيل أسرته

تقرير|218

بعيداً عن شهادته العلمية كـ “فني تخدير وعناية فائقة” يجد الشاب “نصرالله شعيب” نفسه أكثر في صيانة أبواب وزجاج السيارات في ورشة بمدينة طبرق.

“نصرالله” رب الأسرة الذي ينتظر مولوده الجديد يرى أن هذه المهنة تكسبه دخلاً مادياً أكثر من مهنة الطب ومجالاته الفنية من تخدير وعناية في المستشفيات العامة.

ولاينكر نصر الله شعيب أن دافع اختياره الثاني أساسه الجانب المادي الذي جذبه إلى مهنة صيانة أبواب السيارات بسبب الظروف الاقتصادية التي يعانيها جراء ما تمر به البلاد من أزمات .

تعلم نصرالله الحرفة عن والده في ورشة بالحي الصناعي ثم تطورت قدراته حيث أمضى 7 سنوات في مزاولة هذه المهنة التي تحتاج إلى مهارة ودربة .. ومع أن البعض يشكو من ارتفاع المقابل الذي يطلبه الحرفيين فإن نصرالله يرى أن راحة الزبون أولاً.

تدني أجور القطاع العام دفع الكثير من الشباب الليبيين إلى ترك الوظيفة العامة والاتجاه إلى القطاع الخاص لاسيما مع الفوضى الاقتصادية التي تشهدها البلاد قاطبة من شح السيولة وانخفاض العملة الوطنية مقابل النقد الاجنبي ما سبب في غلاء السلع وضروريات الحياة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق