حياة

من الزخارف إلى تمرد التكنولوجيا.. كيف تغيرت تصاميم المطابخ خلال 100 عام؟

النظر إلى الموضة القديمة يطلعنا على كثير من الأسرار، ليس فقط كونها تخبرنا عن الأشكال الرائجة في ذلك الوقت، إلا أنها دليل لكشف الذوق العام وكيف تطور في أيامنا.

اليوم نأخذك في رحلة الـ100 عام، التي رصدنا خلالها اختلافات تصاميم المطابخ على مدار قرن كامل، بداية من اللون الأبيض والزخارف إلى الألوان العملية وصولاً إلى الجريئة والمحايدة التي امتزجت بالتكنولوجيا.

1- 1920:
في هذه الحقبة كان المطبخ مليء بالتفاصيل المزخرفة، ويغلب عليه اللون الأبيض النقي.

2- 1930:
ابتعدت الموضة في تلك الحقبة عن اللون الأبيض، ليحل محلها العديد من الألوان المبهجة من الأخضر والأصفر والأشكال اللامعة.

3- 1940:
أصبحت ألوان الأحمر والأبيض والأزرق هي الشائعة في ذلك الوقت.

4- 1950:
دخلت ألوان الغرين مينت والفيروز إلى تصاميم المطابخ، خاصة الريفية منها.

5- 1960:
في ذلك الوقت أصبح ديكور المنزل أكثر إشراقًا وجرأة، ومن هنا كانت ألوان مثل البرتقالي هي الأكثر رواجا في تصاميم المطبخ آنذاك.

6- 1970:
استمرت الألوان الجريئة أيضًا في هذا العصر مع لمسة للعودة إلى الطبيعة الأم، وإظهار لون الخشب على طبيعته.

7- 1980:
مع التأثيرات البصرية المذهلة، كان كل شيء في الثمانينيات براقًا، ولم تكن تصاميم المطابخ استثناءً، كما سادت موضة ورق الحائط أيضًا.

8- 1990:
مالت تصاميم التسعينيات إلى النمط الريفي، واستخدام خشب البلوط وأرضيات الفينيل.

9- 2000:
دخل تصميم الغرانيت والخشب الملون والزجاج الخلفي والفولاذ المقاوم للصدأ.

10- 2010:
صعدت التكنولوجيا وتمردت، فألهمت الكثيرين لدمج عناصر من الطبيعة مع التقنيات الحديثة، فأصبح بلاط المترو والمواد العضوية، والخشب المستصلح ضمن أدوات المطبخ الأساسية، مع استخدام ألوان ترابية هادئة.

أي التصاميم الأكثر ملائمة لذوقك؟ا

الوسوم
اظهر المزيد