العالم

منظمة: السياسات الأوروبية “نكلت” بالمهاجرين

قالت منظمة أطباء بلا حدود إن السياسات الأوروبية المتخدة حيال المهاجرين غير القانونيين في البحر الأبيض المتوسط حصدت أرواح ما لا يقل عن 1151 شخصا وأجبرت أكثر من 10 آلاف على العودة إلى ليبيا منذ أن أغلقت إيطاليا موانئها قبل عام.

وأضافت المنظمة في تقرير بموقعها الإلكتروني، أن المهاجرين الذين أعيدوا إلى ليبيا وجدوا مصيرا أسوأ مما فروا منه في بلادهم، إذ يتعرضون للاستغلال والتعذيب والعنف الجنسي والاعتقال التعسفي.

وأشارت المنظمة إلى أن هذا الأسبوع يصادف مرور عام على القرار الإيطالي الذي يعد أول “حصار سياسي على مصير الأشخاص الذين تم إنقاذهم من وسط البحر”.

وذكرت المنظمة أن هذه الوفيات التي كان يمكن تجنبها تظهر بشكل مأساوي “فشل سياسات الهجرة الأوروبية ونظام اللجوء الأوروبي”، معتبرة أن استجابة حكومات القارة العجوز للأزمة الإنسانية في البحر المتوسط وليبيا بمثابة سباق نحو الأسفل ففي عام كامل تم توثيق ما لا يقل عن 18 حادثا مروعا.

ودعت منظمة أطباء بلا حدود إلى الاستجابة السريعة لإنهاء معاناة الأشخاص المستضعفين من حرب سياسية بدل المستويات الجديدة المدمرة التي تستمر في نهجها هذه الدول وتقوض مبدأ تقديم المساعدة لأولئك الذين يتعرضون للخطر في البحر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى